بالصور والفيديو: مناوشات وعراك بالأيدي بجامعة الأزهر بسبب خلافات على رئاستها

الثلاثاء 20 أغسطس 2019 03:35 م بتوقيت القدس المحتلة

69256092_3760421400666919_1840352555297669120_o
68943467_3760421477333578_7870936090029326336_o
68520685_3760421337333592_6924157356179718144_o
69584021_3760421387333587_7716320707642130432_o

نشبت منذ صباح اليوم الثلاثاء، خلافات حادة وعراك بالأيدي بين موظفي جامعة الأزهر بغزة بسبب استياء في أروقتها جراء تمديد الفترة على رئاستها للدكتور عبد الخالق الفرا لثلاث سنوات إضافية.

وكانت نقابة العاملين بـ "الأزهر" أغلقت الجامعة احتجاجًا على التمديد للفرا، داعيةً إلى "تواجد جميع العاملين بالجامعة خارج بوابة الجامعة الرئيسي (المبنى الشرقي) للاعتصام".

وانتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة لعراك بالأيدي وخلافات حادة بين موظفي الجامعة أمام وداخل الحرم الجامعي.

ويتهم موظفون في الجامعة مجلس الأمناء بفرض الرئيس الفرا على الجامعة واستخدامه كـ "غطاء"، " ليضمن انعقاده وبقائه وامتيازاته وهو ما يرفضه طوب الارض بما فيهم موظفين الجامعة الذين يقفون الان على باب الجامعة معلنين الاضراب".

من جانبها قالت جامعة الأزهر في بيان لها عبر موقعها الإلكتروني إنها تؤكد على احترام القانون، واحترامها للعاملين وصون حقوقهم.

وقالت "إن ما تقوم به مجموعة من نقابة العاملين في بيان بالإعلان عن إغلاق الجامعة في أول أيام عقد امتحانات الفصل الصيفي؛ هو عمل غير مسؤول بأبسط العبارات والتعبير، ويعد حرفاً لبوصلة العمل النقابي وتوظيفه لأهداف شخصية ومطامح أخرى، وسيؤدي إلى الإضرار بالجامعة وسمعتها ومسيرتها واستقرارها، ويترتب عليه المساس بقوت العاملين وأبناءهم".

وأضافت الجامعة "على نقابة العاملين مراجعة الأنظمة والقوانين لتتعرف على اختصاصاتها، والتي قامت بتجاوزها في هذا العمل المشين، وتهيب إدارة الجامعة بجميع العاملين كل في موقعه ضرورة الالتزام بالدوام والعمل الأكاديمي والإداري".

في السياق قالت الكتلة الإسلامية الجناح الطلابي لحركة حماس إنه "وفي الوقت الذي نحتاج فيه إلى المزيد من الالتفاف حول مؤسساتنا التعليمية ودعمها وضمان الارتقاء بها، نتفاجأ بدخول جامعة الأزهر في أتون خلافات على المناصب والتعيينات، أدت لحالة من الاستياء العام بين جموع الطلبة خصوصاً لحالة الاضطراب التي تشهدها الجامعة".

وأضافت "إزاء ذلك نؤكد أن المصلحة العامة تستلزم وقفة جاده من الجميع وتحكيم لغة العقل وتفعيل الأنظمة واللوائح بشكل واضح والنأي بالجامعة عن المحاصصات والحسابات التنظيمية، وصولاً لضمان استمرار هذه المؤسسة التعليمية الكبرى".

والشهر الماضي قدم الدكتور إبراهيم أبراش استقالته من رئاسة مجلس أمناء جامعة الأزهر في قطاع غزة، وذلك بعد 10 أيام من وضعها تحت تصرف رئيس السلطة محمود عباس.

وأرفق أبراش حينها كتاب موجه إلى محمود عباس يشرح فيه الإشكال حول رئاسة جامعة الأزهر.

وقال أبراش في كتابة "إن البعض من تنظيم حركة فتح في غزة يصرون على التدخل في شؤون جامعة الأزهر، كما أنهم شكلوا مجلس أمناء ثم عرضوه على دون ان يكون لي أي دور في تشكيلة".

المصدر : وكالات