قرار إسرائيلي على خلفية التوتر مع "حزب الله" ورسائل تهديد

الجمعة 30 أغسطس 2019 03:57 م بتوقيت القدس المحتلة

قرار إسرائيلي على خلفية التوتر مع "حزب الله" ورسائل تهديد

قال موقع إلكتروني عبري إن هناك قرارا إسرائيليا جديدا في الطريق، على خلفية التوتر مع حزب الله اللبناني، وحالة التوجس على الأرض.

وذكر الموقع الإلكتروني العبري "ديبكا"، مساء أمس الخميس، أن قرار إلغاء إجازات الجنود في الجبهة الشمالية لجيش الاحتلال الإسرائيلي، سيتبعه قرار آخر، يتعلق بفتح الملاجئ والمخابئ في تلك الجبهة.

وأوضح الموقع أن قائد المنطقة الشمالية الإسرائيلية، أمير برعام، قد التقى برؤساء المجالس المحلية في تلك المنطقة، وترك لهم الحرية في مدى فتح المخابئ والملاجئ من عدمه، وذلك ردا على سؤال قادة المجالس المحلية بذلك.

وأكد الجنرال برعام أن إلغاء إجازات الجنود الإسرائيليين في الجبهة الشمالية يعني الاستعداد لكل الاحتمالات الممكنة، في وقت ألمح لقادة المجالس المحلية في تلك الجبهة أنه لم يحن الوقت بعد لفتح الملاجئ والمخابئ.

وكانت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، قد أكدت أن جيش الاحتلال الإسرائيلي ألغى كل تصاريح الخروج للجنود في ألوية القيادة الشمالية، ومنع الجنود والمركبات العسكرية من الخروج من المعسكرات الشمالية القريبة من الحدود اللبنانية، على خلفية التوتر مع "حزب الله".

وأفادت الصحيفة العبرية بأن هذا التغيير أو القرار المفاجئ يأتي على خلفية التوتر مع حزب الله، بعد العدوان الذي شنه الاحتلال في سوريا وشن هجوم بالطائرات المسيرة في بيروت، ليلة السبت/ الأحد الماضي.

وأوردت الصحيفة أن الاحتلال أعلن حالة تقييد على حركة الجنود والمركبات العسكرية حتى إشعار آخر، خاصة القريبة من الحدود اللبنانية.

ونقلت الصحيفة العبرية على لسان مسؤولين عسكريين أن الجبهة العسكرية الإسرائيلية باتت مستعدة لأي احتمالات من قبل الجبهة الشمالية أو جبهة حزب الله اللبناني، على وجه الخصوص، وذلك على خلفية إعلان جيش الاحتلال، في وقت سابق من مساء الخميس، الكشف عن تفاصيل مشروع "الصواريخ الدقيقة" في لبنان.

وكانت سلطات الاحتلال وجهت رسالة قوية إلى حزب الله اللبناني بعد الإعلان الرسمي عن مشروع "الصواريخ الدقيقة" في لبنان.

وذكرت القناة العبرية الـ"13"، في ساعة متأخرة من مساء أمس الخميس، أن إعلان جيش الاحتلال عن مشروع "الصواريخ الدقيقة" في لبنان، أمس الخميس، بمساعدة إيرانية، يعني توجيه رسالة قوية إلى حزب الله اللبناني بأن إسرائيل ليست معنية بالحرب، وبأنها لن تقبل أي وجود لصواريخ دقيقة بالقرب من الحدود مع لبنان.

وزعمت القناة العبرية بأن الكيان الإسرائيلي رغم كونه ليس معنيا بالحرب ـ على حد قولها ـ فإنه مستعدة لأي احتمال على الجبهة الشمالية، سواء مع حزب الله اللبناني أو سوريا أو أي قوة عسكرية أخرى.

وأوردت القناة أن الكيان يتوقع أن يقوم حزب الله بالرد على اختراق طائرتين مسيرتين الأجواء اللبنانية، ليلة السبت/الأحد الماضي، وبأن الحزب يبحث في هذه الأثناء عن أي ثغرات بطول الجدار الحدودي بين لبنان وفلسطين المحتلة، في المقابل قلص جيش الاحتلال نشاطه بالقرب من تلك الحدود.

وكان الاحتلال قد كشف، مساء أمس الخميس، النقاب عن تفاصيل مزاعم حول مشاريع الصواريخ الدقيقة التابعة لـ"حزب الله" بدعم من إيران، فضلا عن الكشف عن شخصيات إيرانية ولبنانية تقف خلف المشروع المقام في لبنان.

فكتب أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم جيش الاحتلال، تغريدات على حسابه الرسمي في "تويتر"، جاء فيها أن إسرائيل تكشف عن الشخصيات المسؤولة عن مشروع الصواريخ الدقيقة في لبنان.

وادعى المتحدث باسم جيش الاحتلال أنه في الفترة الأخيرة تسعى إيران و"حزب الله" لتسريع مشروع "الصواريخ الدقيقة" من خلال محاولة إنشاء مواقع إنتاج وتحويل على الأراضي اللبنانية في عدة مناطق.