لا تحاسبوا فالفيردي في فشل برشلونة

الثلاثاء 03 سبتمبر 2019 05:56 م بتوقيت القدس المحتلة

لا تحاسبوا فالفيردي في فشل برشلونة

بقلم المدون الرياضي: ايهم السيد عيسى

لا تحاسبوا فالفيردي بل حاسبوا من دعمه، بعد نهاية الموسم الماضي الكارثي لبرشلونة وهزيمة الليفر لبرشلونة في دوري الابطال وتبعتها هزيمة من فالنسيا في نهائي الكأس خرج علينا كل اعلاميي اسبانيا يلوحون بإقالة فالفيردي كمشجعي لبرشلونة ومحبي هذا الكيان العظيم هللنا وفرحنا جدا وأخيرا سوف يقال صاحب الأسلوب الممل مدمر اسلوب برشلونة الجميل قاهر المتعة.

ممكن أن يخرج أحدكم ويقول إن فالفيردي فاز بالدوري ردي سيكون كالاتي، عزيزي القارئ من فاز بالدوري هو ميسي وتير شتيغن ليس فالفيردي، بعد فرحنا بخبر الإقالة بدأ هذا الفرح يختفي بسبب ورود شائعات أن الإدارة سوف تجدد الثقة في فالفيردي وأنه سيكمل مع نادي برشلونة هنا وفي هذه اللحظة بالذات فهمت بل تيقنت أن من أبقى على فالفيردي ليس الإدارة لوحدها ومن سابع المستحيلات أن تتخذ أدارة برشلونة هذا القرار من دون مباركة غرفة الملابس وعندما نقول غرفة الملابس يقصد بها ميسي بالدرجة الأولى بوسكيتش سواريز بكيه وبقية اللاعبين

وبدأت الأخبار بين إقالة أو استمرار فالفيردي إلى أن جاءت اللحظة الحاسمة، خرج علينا ميسي وقال إنه يثق بالمدرب وأنه من مناصري فالفيردي وأن كل شيء سيكون على ما يرام ومن بعد ميسي لحق به بكيه ومن ثم سواريز بنفس نوعية التصريحات وختمها بوسكيتش هنا تيقنا مئة بالمئة ان الكابوس فالفيردي سوف يستمر في تدريب برشلونة سوف اشرح لكن لماذا غرفة الملابس باركت فالفيردي ودعمته بالبقاء.

برشلونة وبعهد المستر فالفيردي بأمس الحاجة إلى نيمار لماذا لأن الأسلوب الوحيد الذي ممكن أن ينقذ برشلونة حاليا هو الاعتماد على مهارات الاعبين فقط من ميسي إلى شتيغن إلى نيمار

هناك عدة أسباب لهذا الدعم بوجهة نظري أن من أهم الأسباب أن بكيه وبوسكيتس وسواريز تقدموا بالعمر وليسوا على استعداد تحمل فكرة قدوم مدرب جديد وإحداث ثورة في التشكيل الاساسي خصوصا بعد الأخطاء الكارثية التي ارتكبها الثلاثة على مدار الموسم الماضي، الخلاصة أن هذه الأسماء تريد فالفيردي للحفاظ على المقعد الأساسي واللعب أكبر عدد مباريات ممكنه لأن ضعيف الشخصية، فالفيردي أجبن من أن يقوم بتبديل واحد من هذه الأسماء حتى ولو لم يكن الاعب بيومه، السبب الأخر أنه إذا تم إقالة فالفيردي سوف يتم دفع كامل المبلغ لفالفيردي بالإضافة إلى تحمل نفقات المدرب الجديد وهذا ما لا تريده الإدارة خصوصا أنه يحب ان ينتدبوا غريزمان ودي يونغ ويريدون صرف الأموال على استقدام النجوم ليس على المدربيين، وهنا جاء دور ميسي في مباركة وبقاء فالفيردي في منصبه.

اليوم يخرج بكيه ويضع لايك على تغريدة من أحد الصحفيين وهو ينتقد أسلوب وطريقة لعب برشلونة في رأي المتواضع يحب علينا ألا نلوم فالفيردي أبدا فهذه هي قدراته التدريبية وهذا ما يستطيع فعله ولكن يجب أن تكون ردة فعل كبيرة ضد كل من أيد بقاء فالفيردي ودعمه لأن بسبب هذا الدعم تم الابقاء على هذا المدرب العقيم تدريبياً. أحبائي مشجعي برشلونة لا تلوموا فالفيردي بل لوموا واعتبوا على الاعبين الذين دعموه وأولهم ميسي لأن وحسب القول المأثور لم تكن مجبراً على المدح ‏إذ كان يسعك الصمت وهذا القول ينطبق على ميسي وميسي فقط لأنه أكثر لاعب مؤثر في برشلونة وهو من كان عليه اتخاذ موقف حازم من طريقة تدريب هذا المدرب.

برشلونة وبعهد المستر فالفيردي بأمس الحاجة إلى نيمار لماذا لأن الأسلوب الوحيد الذي ممكن أن ينقذ برشلونة حاليا هو الاعتماد على مهارات الاعبين فقط من ميسي إلى شتيغن إلى نيمار لو مان سيأتي وهذا ما يعرفه ميسي جيدا لذلك هو من أول المطالبين بقدوم نيمار، جميعنا شاهدنا طريقة لعب نادي برشلونة وأن برشلونة خارج الكامب نو لا يستطيع الاعبين الركض حتى وزاد الطيب بلة أن ميسي مصاب وسواريز مصاب وأكبر إيجابية بكل المباراة ضد اساسونا هو تسجيل أصغر لاعب فاتي ١٦ سنة فقط تصوروا احبائي هذه كانت الايجابية الوحيدة.

للأسف أصبح تشجيع برشلونة ومشاهدة مبارياته مجرد واجب بعد أن كان مشاهدة أي مباراة لبرشلونة عبارة عن ترفيه وطرب كروي من الطراز العالمي وأستشهد بمعلق البي ان سبورت يوسف سيف حينما كان يعلق على مباراة من أيام الزمن الجميل وقال يجب على الاطباء النفسيين وصف مباراة برشلونة كعلاج للمرضى بسبب جمال ومتعة كرة القدم التي يقدمها برشلونة في ذلك الوقت، الخلاصة برشلونة أكبر من أي لاعب كان من كان ولو حتى كان ميسي، وأعيد وأكرر لا تلوموا فالفيردي أبدا على مستوى برشلونة لوموا من دعمه.