مستشار عرفات لـ "شهاب": لجنة "الخيانة العليا" برئاسة عباس ضغطت على عرفات لتوقيع أوسلو ثم قتلته

الخميس 12 سبتمبر 2019 12:35 م بتوقيت القدس المحتلة

مستشار عرفات لـ "شهاب": لجنة "الخيانة العليا" برئاسة عباس ضغطت على عرفات لتوقيع أوسلو ثم قتلته

غزة – محمد هنية

قال بسام أبو شريف مستشار الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، إن ما أسماها "لجنة الخيانة العليا" وأعضاء من اللجنة المركزية بحركة فتح، ضغطوا على عرفات وجروه لكمين "أوسلو".

وأضاف أبو شريف في حديث خاص لوكالة "شهاب"، "أن لجنة الخيانة العليا برئاسة محمود عباس وعضوية نبيل شعث وآخرين تم تشكيلها في تونس، وأعضاء من اللجنة المركزية لفتح مارسوا ضغوطا كبيرة على ياسر عرفات لتوقيع أوسلو".

وتابع: "هؤلاء استغلوا نقطة حساسة لدى عرفات وكانوا يحاولون اللعب عليها طوال الوقت وهي حلمه بإقامة دولة مستقلة كاملة السيادة للشعب الفلسطيني"، مشيرا الى أن عرفات "سقط في هذا الكمين وجروه إليه وعندما اكتشف الحقيقة وقرر مقاومة الحكومة الإسرائيلية قرروا اغتياله".

وأوضح أبو شريف أن اغتيال عرفات تم بالتعاون مع "هؤلاء الذين غطسوا في مخططهم وجروا عرفات لأوسلو ويقودوا الشعب الفلسطيني وأضاعوا عشرات السنوات من عمره وهم يراهنون على الولايات المتحدة الأمريكية"، على حد تعبيره.

وأشار مستشار عرفات، الى أنه كان معارضا لاتفاق أوسلو وأبلغ عرفات بأن هذا "كمين لمنظمة التحرير ويريدون الاختلاء بها كي لا تنال أهدافها المرجوة من مبادرة السلام"، لافتا الى أن طرح تساؤلات على عرفات "إذا كانت الحكومة الإسرائيلية تريد الموافقة على حل الدولتين، فها هو مؤتمر مدريد، لماذا لا تذهب إليه؟، ولماذا هذه المباحثات السرية التي لا يعرف عنها أحد ودون شهود؟

وذكر أبو شريف أنه رفض العودة الى قطاع غزة مع السلطة لرفضه اتفاق أوسلو، وعاد بعد عام بناء على طلب ياسر عرفات.

وطالب قيادة السلطة بإنهاء العمل باتفاق أوسلو، واصفا إياها بـ "القيادة الكذابة"، وقال: "شعبنا قرف من هذه القيادة التي لم يعد لديها مترا واحدا تقاتل عليه، وهي لا تنفذ ما تقول وتكذب على الشعب وعاجزة وعليها أن ترحل وعلينا أن نخوض انتخابات لينتخب شعبنا قيادة تهتم بمستقبله".

ويوافق غدا الجمعة الذكرى السادسة والعشرين لاتفاق أوسلو المشؤوم الذي وقعته قيادة منظمة التحرير برئاسة ياسر عرفات وبتخطيط محمود عباس، في الولايات المتحدة عام 1993.

المصدر : شهاب