القوى الوطنية تدعو لأوسع مشاركة في المسيرات التضامنية مع الأسرى غدًا

الخميس 10 أكتوبر 2019 03:55 م بتوقيت القدس المحتلة

القوى الوطنية تدعو لأوسع مشاركة في المسيرات التضامنية مع الأسرى غدًا

دعت القوى الوطنية والاسلامية لمحافظة رام الله والبيرة لاعتبار غد الجمعة يومًا للتصعيد الميداني على نقاط الاحتكاك والتماس بالتزامن مع مسيرات غضب شعبي تنطلق في العديد من المحافظات في الضفة الغربية بما فيها القدس، وقطاع غزة، وكذلك عدة مناطق في الأراضي المحتلة عام 1948، تضامنًا مع الأسرى، خاصة المضربين منهم.

وأكدت القوى في بيان صحفي، اليوم الخميس، أن هذه المسيرات التي سننتظم عند الساعة الواحدة ظهرًا بدعوات من مجموعات شبابية، ونشطاء المقاومة الشعبية، والحركة الطلابية، تأتي تعبيرًا عن وقوف الشعب الفلسطيني مع الأسرى في سجون الاحتلال، الذين يعانون ظروفًا اعتقالية بالغة القسوة عبر سياسة التعذيب الممنهج بحقهم كما يجري مع الأسيرة اللبدي، والعربيد، وبقية المضربين.

ودعت إلى المشاركة في الفعالية التي ستقام يوم غد الساعة الواحدة ظهرًا على المدخل الشمالي لمدينة البيرة، لإرسال رسالة أن الأسرى لن يكونوا وحدهم فريسة للتعذيب الوحشي الممارس بحقهم، أان شعبهم الوفي لن يخذلهم في معركتهم العادلة.

وطالبت بتحرك فوري سياسي وقانوني على المستوى الدولي، والمؤسسات الحقوقية والانسانية لإنقاذ حياة الأسرى من خطر الموت بفعل إمعان الاحتلال واستهتاره بحياة الإنسان الفلسطيني.

كما طالبت بتحرك رسمي على كافة المستويات الدولية للضغط على الاحتلال لوقف إجراءاته القمعية بحق الأسيرات والأسرى.

يذكر أن 6 أسرى في سجون الاحتلال؛ بينهم فتاة أسيرة، يُواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام تنديدًا باعتقالهم إداريًا والتمديد لهم دون محاكمة أو تهمة واضحة، أقدمهم الأسير أحمد غنام  المضرب منذ 89 يومًا.

وتحتجز سلطات الاحتلال في السجون التابعة لها 5700 معتقل فلسطيني؛ بينهم 43 سيدة وفتاة، و200 طفل وقرابة الـ 450 أسيرًا ضمن الاعتقال الإداري.

المصدر : شهاب