السلطات السعودية تؤجل النطق بالحكم على سلمان العودة إلى 30 أكتوبر

الخميس 10 أكتوبر 2019 05:18 م بتوقيت القدس المحتلة

السلطات السعودية تؤجل النطق بالحكم على سلمان العودة إلى 30 أكتوبر

أجلت المحكمة الجزائية المختصة النطق بالحكم على الداعية سلمان العودة إلى يوم الأربعاء 30 أكتوبر/ تشرين الأول، بحسب ما ذكره ابنه عبدالله العودة على حسابه في موقع "تويتر".

وقال عبدالله العودة: "بعد الاستعجال المريب في جلسات الوالد سلمان العودة، وبعدما تقرر سابقا النطق بالحكم اليوم، قررت المحكمة فجأة اليوم تأجيل النطق بالحكم إلى يوم الأربعاء بتاريخ 30 أكتوبر. أسأل الله أن يفرّج عن الوالد والبقية".

وقال حساب معتقلي الرأي المهتم بالحالة الحقوقية في البلاد: "استمرار المماطلات في جلسات محاكمة الشيخ سلمان العودة وعائلته فيه تعمّد لإيذاء الشيخ وعائلته، فبعد تحديد اليوم موعداً لإصدار الحُكم، وبعد الاستعجال غير المبرر في الجلسات، تقوم السلطات بتأجيل ذلك الموعد 20 يوماً، ما جرى ضد العودة هو جملة جرائم حقوقية متراكبة".

واعتقلت السلطات السعودية سلمان العودة في سبتمبر/أيلول عام 2017 عقب كتابته لتغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، رحب فيها بإمكانية عودة العلاقات مع دولة قطر، والتي أعلن النظام السعودي حصاره عليها في يونيو/حزيران من العام نفسه.

ووجهت النيابة العامة لسلمان العودة، إضافة إلى عدد آخر من المعتقلين فيما عرف إعلامياً باسم "حملة سبتمبر"، أكثر من 37 اتهاماً، من بينها "عدم الدعوة لولي الأمر"، و"الانضمام لمنظمات إرهابية"، "والإفساد في الأرض"، بسبب مطالبته بملكية دستورية عام 2011، وفق ما ذكره ابنه الدكتور عبدالله العودة، وطالبت النيابة بإصدار حكم بالإعدام بحق العودة.

وكانت السلطات قد نقلت العودة بعد عام كامل من احتجازه في سجن ذهبان سيئ الصيت بمدينة جدة إلى سجن الحائر لمحاكمته هناك، حيث تعرض، بحسب تصريحات ابنه عبدالله العودة، والذي يقيم في الولايات المتحدة الأميركية ويحاول إبراز قضية والده إعلامياً، إلى تعذيب شديد من قبل السلطات.

وبحسب العودة الابن، فإن والده قضى عامين في الحبس الانفرادي، وخلال الأشهر الأولى من اعتقاله تم تكبيل ساقيه وتقييد يديه وكان حراس السجون يرمون وجباته عليه.

وبحسب تصريحات العودة، فإن والده اضطر لأن يفتح طعامه بأسنانه مما تسبب بأذى لها في فترة من الفترات، كما أن سلطات السجن عمدت إلى معاقبته عبر حرمانه من النوم لفترات طويلة، حتى أنه نقل إلى المستشفى عدة مرات بسبب ارتفاع ضغط الدم.

وأخبر سلمان العودة عائلته أثناء زيارتها له بأنه وقع على وثائق لا يعرف ماهيتها، ويرجح أنها اعترافات للاتهامات التي وجهتها السلطات له خلال محاكماته السرية.

المصدر : مواقع إلكترونية