معرض صور بغزة لمحاربة مشكلة البطالة

الخميس 10 أكتوبر 2019 06:36 م بتوقيت القدس المحتلة

معرض صور بغزة لمحاربة مشكلة البطالة

على حوامل حديدية، تتوزع نحو 30 صورة فوتوغرافية، تروي قصصا، تغلب فيها الشباب الفلسطيني، سواء في قطاع غزة أو الضفة الغربية، على مشكلة البطالة.

هذا المعرض، افتتحته اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بإحدى قاعات المطاعم، غرب مدينة غزة، على هامش حفل الإعلان عن نتائج مسابقة التصوير الفوتوغرافي للعام 2019، والتي حملت عنوان (الكفاح من أجل مستقبلٍ أفضل: التغلب على البطالة الخانقة في غزة والضفة الغربية).

الصورة الفائزة بالجائزة الأولى، تعود للمصور محمد الزعنون من قطاع غزة، وهي لشابيْن يمارسان فنا استعراضيا باستخدام النار؛ ضمن فريق يقدّم عروضه في المهرجانات الاستعراضية.

أما الصورة الفائزة بالجائزة الثانية، فهي للمصور علاء بدارنة من مدينة القدس، لشاب من بلدة يعبد قرب جنين، يعمل في حصاد وتنظيف محصول "السمسم"؛ والتي هي بالعادة من الأعمال التي يمتهنها الكبار في السن.

الصورة الفائزة بالجائزة الثالثة، للمصور محمد منصور، من قطاع غزة، وهي لشاب ووالده يعتاشون من خلال عربة صغيرة لبيع المشروبات الساخنة.

وتقول سهير زقوت، المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إن المسابقة ركزت على البطالة المنتشرة في المجتمع الفلسطيني في غزة والضفة، والتي وصلت نسبتها بين الشباب إلى 70%، كما ركّزت على كيفية تغلب الشباب عليها.

وتقدّم لهذه المسابقة، بحسب زقوت، نحو أكثر من 100 مشارك من غزة والضفة.

وتابعت: " هذه الفعالية تثبت مرة أخرى أن الشباب الفلسطيني لديهم الطرق التي يبتكرونها بأنفسهم من أجل التغلب على المشكلات التي تواجههم".

وبيّنت أن المعرض يضم نحو 30 صورة، رغم أن الصور الفائزة بالمسابقة عددها ثلاثة صور.

وحول ذلك، قالت زقوت: " الصور هذه لم تفز، لكنها تستحق أن يراها الجمهور".

واعتبرت أن هذه الصور تثبت للعالم أن الأراضي الفلسطينية "مليئة بالأشخاص الذين يرغبون بالحياة والانطلاق".

ووفق بيانات حكومية وحقوقية، إن نسبة البطالة بغزة ارتفعت نهاية عام 2018 إلى 52%، فيما تخطت نسبة الفقر الـ80%.

المصدر : شهاب