بالفيديو: ابن وشقيق أسيرين في سجون الاحتلال.. "بكر الحصري" معتقل في سجون السعودية بلا تهمة !

الإثنين 14 أكتوبر 2019 10:19 ص بتوقيت القدس المحتلة

ابن وشقيق أسيرين في سجون الاحتلال.. "بكر الحصري" معتقل في سجون السعودية بلا تهمة !

غزة – محمد هنية

لم يكن الشاب بكر الحصري المقيم في المملكة العربية السعودية منذ 5 سنوات، أن ثمن الحصول على معاملة "خروج وعودة" من الجوازات السعودية، سيكون اعتقاله بلا تهمة أو سبب، ليُحرم ووالدته وعائلته من قضاء أول عيد بعد غياب 5 سنوات.

"بكر" نجل أسير قضى 12 عاما داخل سجون الاحتلال ومسجون حاليا ضمن ما يعرف بالاعتقال الإداري منذ 4 أشهر، وشقيق أسير في سجون الاحتلال منذ 10 أشهر، كان هو سند والدته "فدوى الحصري" (48 عاما) المكلومة على زوجها ونجلها الذين يعانون في سجون الاحتلال، ليُضاف السند الى قائمة المعتقلين لكن في دولة عربية شقيقة.

ويعمل بكر بمنصب كبير في إدارة شركة "دكتور نيوترشن" السعودية، حيث طلب من صديق له بالشركة الذهاب لدائرة الجوازات في الرياض لإحضار طلب "خروج وعودة" ليفاجأ بطلب السلطات هناك بحضور بكر شخصيا لكونه "مطلوبا" للشرطة وأن عليه تجديد البيانات وأخذ بصماته لتشابه الأسماء، حسب قولهم.

وقالت والدته في حوار خاص بوكالة "شهاب"، "تم احتجازه عند ذهابه مع صديقه لدائرة الجوازات يوم 28/7/2019، ومنذ ذلك اليوم وحتى أمس الأحد لم نعرف عنه شيئا على مدار 80 يوما"، مضيفة "أنه أجرى مساء الأحد اتصالا بأحد أقربائه وطمأنه أنه بخير وأبلغه بضرورة إخلاء منزله دون معرفة الأسباب".

وتابعت أم بكر "أن زوجته ونجله يتواجدون في عمان حيث أنهم سافروا قبل اعتقال بكر بأسبوعين تمهيدا لقضاء عطلة عيد الأضحى معا، وهي عالقة في الأردن حيث أن قدومها للضفة يتطلب إصدار عدم ممانعة من والده، وهو معتقل ولا يمكن استخراج الطلب".

وأوضحت أن الشركة التي يعمل بها نجلها استفسرت من السلطات السعودية عن سبب اعتقال بكر، وتم إبلاغها أنه لا يوجد تهمة وأن ما يجري هو "احتجاز"، مؤكدة أنها لا تستطيع توكيل محام للدفاع عن نجلها كون أن الأمر يحتاج الى قرابة درجة أولى وهو غير ممكن بسبب اعتقال والده وشقيقه في سجون الاحتلال، أو وكالة شخصية من بكر وهو أيضا غير ممكن كونه ممنوعا من الزيارة.

وناشدت أم بكر السلطات السعودية بالإفراج عن نجلها، مشددة على أنه في حال ارتكابه مخالفة أو لديه تهمة فلتتم محاكمته دون احتجاز لهذه المدة الطويلة بلا تهمة، وقالت "لا يمكن احتجاز إنسان 80 يوم وأهله ما بعرفوا عنه شيئ ولم يتحدثوا معه".

وحسب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، فإن الاعتقالات طالت العشرات من الفلسطينيين في السعودية، وذكر المرصد أنه وثَّق ما لا يقل عن ستين حالة وأن العدد يفوق ذلك، وذكرت مسؤولة الاتصال والإعلام بالمرصد الأورومتوسطي سيلين يشار، أن حملة الاعتقالات التي تستهدف الفلسطينيين ليست إلا واحدة من سلسلة طويلة من الانتهاكات التي ترتكبها المملكة.

وكشف المرصد -وحسب شهادات موثقة- صنوفا متعددة من التعذيب ولا سيما ضد المعتقلين الفلسطينيين من قبل المحققين والسجانين في سجن "ذهبان" السعودي.

وكانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قد كشفت قبل أسابيع عن اعتقال السلطات السعودية أحد قادتها وممثلها في المملكة محمد صالح الخضري، وقالت إنه معتقل منذ عدة شهور، وسط حالة من التكتم على ظروفه وملابسات اعتقاله، فيما تناقلت وسائل الإعلام أمس الاثنين اعتقال السعوديين لرجل الأعمال والقيادي بحماس أيضا أبو عبيدة الآغا وحوّلته لسجن "ذهبان" بمدينة جدة.

المصدر : شهاب