أنقرة وواشنطن: المنطقة الآمنة بسوريا تحت سيطرة القوات التركية

الخميس 17 أكتوبر 2019 10:34 م بتوقيت القدس المحتلة

أنقرة وواشنطن: المنطقة الآمنة بسوريا تحت سيطرة القوات التركية

أكدت واشنطن وأنقرة في بيان مشترك أن المنطقة الآمنة شمالي سوريا، والتي من المقرر البدء في إقامتها خلال أيام، ستكون تحت سيطرة القوات المسلحة التركية.

وبحسب البيان الذي نشرت وكالة الأناضول مقتطفات منه فإن "المنطقة الآمنة ستكون تحت سيطرة القوات المسلحة التركية، وسيعمل الجانبان على زيادة التنسيق لتنفيذ جميع الجوانب المتعلقة بها".

وأشار البيان إلى أن "الجانب التركي يتعهد بحماية جميع السكان في المنطقة الآمنة التي تسيطر عليها القوات التركية، ويؤكد أنه سيولي أقصى درجات الاهتمام لتجنب الأضرار بالمدنيين والبنية التحتية".

وأكد البيان التركي الأمريكي المشترك رفع العقوبات عن تركيا، التي فرضت بموجب المرسوم الرئاسي الأمريكي، عند وقف عملية نبع السلام، التي أطلقتها أنقرة في التاسع من الشهر الجاري، شرق الفرات، شمالي سوريا.

وأضاف "جدد كلا البلدين التزامهما بوحدة سوريا، وسلامة أراضيها، وبالحل السياسي بقيادة الأمم المتحدة الرامي إلى إنهاء الصراع السوري وفقا للقرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن".

وأكد أن "كلا الجانبين متفقان على استمرار أهمية وفعالية إنشاء منطقة آمنة، لضمان القضاء على المخاوف الأمنية القومية لتركيا، بما في ذلك سحب الأسلحة الثقيلة من ي ب ك (وحدات حماية الشعب الكردية)، وتدمير جميع تحصيناته".

ونوه إلى أن "الولايات المتحدة تتفهم هواجس تركيا الأمنية المشروعة حيال حدودها الجنوبية"، مردفا "أقر الطرفان بأن التطورات الميدانية وخاصة في شمال شرق سوريا تتطلب تنسيقا أوثق على أساس المصالح المشتركة".

ولفت البيان إلى أن البلدين اتفاق على "ضرورة استهداف العناصر الإرهابية ومخابئها وتحصيناتها ومواقعها وأسلحتها وآلياتها ومعداتها فقط"، مؤكدين "التزامهما بحماية حياة وحقوق الإنسان والمجتمعات الدينية والعرقية".

واختتم بأن "تركيا و الولايات المتحدة تحافظان على تعهداتهما في حماية جميع أراضي وشعوب دول حلف شمال الأطلسي، ناتو".

وأعلن نائب الرئيس الأمريكي "مايك بينس"، الخميس، أنه اتفق مع الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" على وقف العملية العسكرية التركية "نبع السلام" شمالي سوريا 5 أيام؛ من أجل السماح للمسلحين الأكراد بالانسحاب من المنطقة الآمنة التي تعتزم تركيا إنشاءها بالمنطقة.

ونص الاتفاق على وقف لإطلاق النار في شمال سوريا، وتجميد تركيا لعملية "نبع السلام" وانسحاب الوحدات الكردية خارج المنطقة الآمنة.

كما يشمل ‏الاتفاق، تدمير تحصينات قوات "سوريا الديمقراطية"، وتوقف العملية العسكرية بشكل كامل عند استكمال الوحدات الكردية انسحابها بعمق 20 ميلا بعيدا عن الحدود التركية، وفقا لما نقلته وكالة "الأناضول".