مسؤول تركي يكشف كواليس مفاوضات تعليق "نبع السلام".. وماكرون ينتقد الاتفاق التركي الأميركي

السبت 19 أكتوبر 2019 09:33 ص بتوقيت القدس المحتلة

مسؤول تركي يكشف كواليس مفاوضات تعليق "نبع السلام".. وماكرون ينتقد الاتفاق التركي الأميركي

قال مسؤول تركي كبير إن الاتفاق بين أنقرة وواشنطن لتعليق العملية العسكرية التركية في الشمال السوري كان متوقفا على طلب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان موافقة أميركا على وضع أجل لأي هدنة، فيما هاجم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الاتفاق الأميركي التركي وعملية "نبع السلام".

ونقلت وكالة رويترز عن المسؤول التركي قوله إنه حتى قبل هبوط طائرة مايك بنس نائب الرئيس الأميركي في أنقرة، كانت تركيا قد رفضت دعوة بنس إلى وقف إطلاق النار ما لم توافق وحدات حماية الشعب الكردية على الانسحاب من "منطقة آمنة" بعمق 20 ميلا على طول الحدود التركية السورية.

وكان نائب الرئيس الأميركي قد أعلن أول أمس الخميس عن توقف الهجوم التركي لمدة خمسة أيام، وذلك بعد محادثات استمرت أكثر من أربع ساعات في القصر الرئاسي بأنقرة.

13 بندا

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده توصلت مع الوفد الأميركي إلى اتفاقية من 13 بندا، تقضي بإخراج ما وصفها بالتنظيمات الإرهابية من المنطقة الآمنة حتى عمق عشرين ميلا خلال خمسة أيام، أي بحلول الثلاثاء المقبل.

وتصنف أنقرة وحدات حماية الشعب منظمة إرهابية بسبب صلاتها بحزب العمال الكردستاني الذي يحارب الجيش التركي في جنوب شرقي تركيا.

وقال المسؤول التركي -الذي طلب عدم الكشف عن اسمه بسبب حساسية الأمر- إنه كانت هناك خلافات كثيرة في المحادثات بين المسؤولين الأميركيين والأتراك، ولكن القضية الأساسية كانت إصرار أنقرة على ألا تكون الهدنة مفتوحة المدة.

وأشار إلى أن "النقطة الحاسمة في الاجتماع كانت عندما طلب أردوغان تحديد موعد نهائي إذا أرادوا توقف العمليات"، وأضاف المسؤول التركي "قال أردوغان يمكن أن تكون 24 أو 48 ساعة. وقال بنس إن ذلك الإطار الزمني قصير للغاية، وإنه لا يمكنه اتخاذ هذا القرار بنفسه".

ومع رفض الرئيس التركي تقديم تنازلات، جرت مناقشة المسألة في اجتماع ثان موسع.

ويشير المسؤول التركي إلى أنه بعد أخذ ورد، اتفق الطرفان على مهلة مدتها 120 ساعة؛ وبمجرد تسوية هذه المسألة، سرعان ما تحقق تقدم بشأن القضايا الأخرى.

المصدر : وكالات