غانتس منافس نتنياهو يتلقى تكليفا رسميا لتشكيل حكومة جديدة

الأربعاء 23 أكتوبر 2019 08:54 م بتوقيت القدس المحتلة

غانتس منافس نتنياهو يتلقى تكليفا رسميا لتشكيل حكومة جديدة

تسلم زعيم حزب الجنرالات الإسرائيلي "أزرق أبيض" بني غانتس مساء اليوم الأربعاء، كتاب تكليف رسمي من رئيس الكيان الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، بتشكيل الحكومة الخامسة والثلاثين، وذلك بعد أن أعاد بنيامن نتنياهو كتاب التكليف عقب فشله في الوصول إلى أغلبية نيابية في الانتخابات الأخيرة التي جرت في أيلول/سبتمبر الماضي، وعدم تمكنه من إقناع الأحزاب الأخرى بتشكيل حكومة وطنية برئاسته.

وخلال مؤتمر صحتفي سلم ريفلين بيني غانتس كتاب التفويض لتشكيل الحكومة".

وسيكون أمام غانتس مهلة زمنية مدتها 28 يوما لتشكيل حكومة، وفي حال فشله ينص القانون على منح الكنيست مهلة 21 يوما لاختيار أحد أعضائه لتشكيل حكومة بتوصية 61 عضو "كنيست".

وفي وقت سابق اليوم، أعرب بيني غانتس، عن تفاؤله بتشكيل الحكومة، وذلك بعد يوم من إعلان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، عجزه عن تشكيلها.

وقال ريفلين في مؤتمر صحافي مشترك مع غانتس: "يتعين على الأحزاب السياسية تقديم تنازلات لتسهيل عملية تشكيل الحكومة"، وأضاف "لقد اقترحت مخططًا يهدف إلى تمهيد الطريق لتشكيل حكومة وحدة".

وتابع: "الخطوط العريضة التي اقترحتها ليست مثالية، لكنها تسعى إلى تمهيد الطريق لتشكيل حكومة"؛ فيما وعد ريفلين بأنه سيبذل ما في وسعه لـ"تفادي انتخابات جديدة".

بدوره، وعد غانتس بـ "محاولة تشكيل حكومة وحدة ليبرالية"، معربًا عن تفاؤله بفرصه لتشكيل الحكومة، وأضاف أن "البلاد بأكملها تنتظر منا إنهاء حالة الفوضى السياسية".

وقال: "في هذا الموقف المهم بالتحديد، يجب على المرء أن يحذر من أولئك الذين يرون فقط صلاحياتهم الشخصية أمام أعينهم"، في إشارة إلى رئيس حكومة الاحتلال المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، الذي سبق واتهمه غانتس بالسعي إلى التفاوض على ائتلاف يضمن له حصانة من الملاحقة القضائية في قضايا فساد.

وشدد غانتس على أن "أي شخص سيقود الكيان لانتخابات مدمرة ثالثة أخرى من أجل مصالحه الشخصية، سينتهي به الأمر ويختفي من الخريطة السياسية"، ملمحًا إلى نتنياهو، الذي يصر على الشراكة مع كتلة اليمين، ويرفض التفاوض باسم الليكود منفصلا عن المعسكر.

وقال غانتس "علينا أن نتصرف بمسؤولية وتجنب انتخابات جديدة"، مؤكدا أن ثمة مكانا "لجميع مكونات المجتمع الإسرائيلي" في الحكومة التي يسعى إليها.

وفي هذا السياق، أفاد الصحافي في القناة 12 الإسرائيلية، عميت سيغل، بأن غانتس تواصل مع رئيس حزب "يسرائيل بيتينو"، فور تسلمه التفويض، وشدد غانتس خلال المحادثة على نيته بتشكيل حكومة وحدة ليبرالية واسعة، واتفق الطرفان على الاجتماع خلال الفترة القصير المقبلة، وتحديد جلسة تضم طاقمي التفاوض لبحث إمكانية تشكيل الحكومة.

فيما ذكرت القناة، أن غانتس تواصل كذلك مع رئيس حزب العمل، عمير بيرتس، واتفق الطرفان على الاجتماع خلال الفترة المقبل لبحث شروط كتلة "العمل - غيشر" للانضمام لحكومة برئاسة غانتس.

في المقابل، رفض كل من رئيس كتلة "يهدوت هتوراه" الحريدية، يعكوف ليتسمان، ورئيس "ديغل هتوراه"، عضو الكنيست موشيه غفني، بالإضافة إلى رئيسة حزب "اليمين الجديد"، أييليت شاكيد، دعوة "كاحول لافان" للتفاوض المباشر، وأكدوا على أن طاقم الليكود يفاوض باسم الكتلة التي تضم 55 عضوا في الكنيست.

وفي 21 أكتوبر، قال رئيس الكيان إنه سيكلف زعيم تحالف "أزرق أبيض"، بتشكيل الحكومة بعد فشل بنيامين نتنياهو بالمهمة.

واجتمع رئيس حكومة الاحتلال المنصرفة ورئيس حزب "الليكود" بنيامين نتنياهو مع رؤساء الأحزاب اليمينية (البيت اليهودي، اليمين الجديد، شاس ويهدوت هتوراة).

وقال حزب "الليكود" في نهاية الاجتماع إنه "في الاجتماع، تم الاتفاق على أن يواصل مندوبي حزب الليكود في طاقم المفاوضات ياريف ليفين وزئيف إلكين، تمثيل كتلة اليمين في أي مفاوضات في المستقبل مع تحالف أزرق أبيض".

وأضاف الحزب في بيانه "كرر رئيس الوزراء دعوته لاعتماد مخطط الرئيس لتشكيل حكومة وحدة وطنية واسعة، وهي الحكومة اللازمة لإسرائيل في هذا الوقت. واستجاب رئيس الوزراء لطلب عقد اجتماع مع فريق التفاوض بعد ظهر غد الخميس".

وبحسب هيئة البث، فقد "دعا تحالف (أزرق أبيض)، ممثلو حزب (الليكود) لحضور اجتماع التفاوض الأول بعد ظهر الخميس.