تجمع إعلامي فلسطيني: استهداف قناص إسرائيلي لعمارنة يرقى لـ"جريمة حرب"

الأحد 17 نوفمبر 2019 10:44 ص بتوقيت القدس المحتلة

تجمع إعلامي فلسطيني: استهداف قناص إسرائيلي لعمارنة يرقى لـ"جريمة حرب"

طالب تجمع الإعلاميين والصحفيين الفلسطينيين في تركيا، كافة المؤسسات الدولية المعنية، بالضغط على إسرائيل، لوقف جرائمها المتصاعدة بحق الصحفيين، والتي ترقى لـ"جريمة حرب".

جاء ذلك في بيان صدر عنهم في تركيا بعنوان "عين معاذ.. عين الحقيقة" على خلفية استهداف المصور الصحفي معاذ عمارنة، الذي أفقدته رصاصة قناص إسرائيلي، عينه اليسرى.

ورغم أن عمارنة (35 عاماً) كان يحمل كاميرته ويرتدي سترة الصحفي، إلا أن ذلك لم يحُل دون تعرضه لرصاص الجيش الإسرائيلي جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

وجاء في بيان الصحفيين، "يستنكر تجمع الإعلاميين والصحفيين الفلسطينيين في تركيا الاعتداء الذي استهدف المصور الصحفي معاذ عمارنة، حيث تعرض لإصابة خطيرة برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي أفقدته عينه اليسرى أثناء تغطيته الصحفية لفعالية مناهضة للاستيطان".

وأضاف البيان "نؤكد أن هذه الجريمة الاسرائيلية الجديدة تضاف الى سلسلة الجرائم التي ارتكبها الاحتلال الاسرائيلي بحق الصحفيين الفلسطينين، وهي ترقى إلى جريمة حرب".

وشدد التجمع بالقول "نطالب كافة المؤسسات الدولية المعنية، وخاصة الاتحاد الدولي للصحفيين، للضغط على الاحتلال الاسرائيلي لوقف جرائمه المتصاعدة بحق الصحفيين، بهدف حجب الحقيقة عن جرائمه اليومية يحق أبناء الشعب الفلسطيني".

وأصيب عمارنة وهو من بيت لحم، بالرصاص الحي في عينه اليسرى، خلال تغطيته مواجهات بين متظاهرين والجيش الإسرائيلي، غربي مدينة الخليل، الجمعة الماضية.

ويعمل معاذ مصورا حرا لموقع صحفي محلي، وعادة ما يوثق المواجهات مع الجيش الإسرائيلي جنوبي الضفة الغربية.

وقال شهود عيان، إن عمارنة تعرض للإصابة على يد قناص إسرائيلي، من مسافة تقل عن 30 مترا، خلال المواجهات التي اندلعت في قرية صوريف غرب الخليل.

المصدر : شهاب