تركيا تعتزم وضع دحلان على اللائحة الحمراء للإرهابيين وترصد مكافأة للقبض عليه

الجمعة 22 نوفمبر 2019 05:51 م بتوقيت القدس المحتلة

تركيا تعتزم وضع دحلان على اللائحة الحمراء للإرهابيين وترصد مكافأة للقبض عليه

تعتزم السلطات التركية، وضع السياسي الفلسطيني "محمد دحلان"، على القائمة الحمراء للإرهابيين المطلوبين، ورصد مكافأة مالية قدرها 4 ملايين ليرة تركية (700 ألف دولار) مقابل القبض عليه.

ونقلت صحيفة "حرييت" التركية عن وزير الداخلية؛ "سليمان صويلو"، قوله إن قرارا مرتقبا سيصدر بوضع "دحلان"، على قائمة "الإرهابيين المطلوبين" أو ما تعرف بـ "اللائحة الحمراء".

فيما تحدثت مصادر للتليفزيون الرسمي التركي، قائلة إن القرار يأتي لدور "دحلان"، في المحاولة الانقلابية الفاشلة بتركيا، منتصف عام 2016، واجتماعه مع قيادات من تنظيم "فتح الله كولن"، في صربيا، لتنسيق الدعم للتنظيم وتحريضه على تنفيذ الانقلاب، عبر توفير الدعم المالي.

وأشارت إلى أن "دحلان"، هو مالك القناة المصرية التي أجرت حوارا مع "كولن"، أواخر سبتمبر/أيلول الماضي، والتي هاجم فيها الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، وامتدح الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي".

ووفقًا للمصادر، فإن "دحلان"، هو من "سمّم" الرئيس الفلسطيني الراحل "ياسر عرفات"، كما أنه أحد مؤسسي فكرة "الثورات المضادة"، في مصر واليمن وليبيا، بالإضافة لحصار دول خليجية لقطر، منذ أكثر من عامين.

واتهمت المصادر "دحلان"، المقيم حاليا في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، ويتردد أنه يعمل مستشارا أمنيا لولي عهدها الشيخ "محمد بن زايد"، بتورطه في مقتل الصحفي السعودي "جمال خاشقجي"، داخل السفارة السعودية بإسطنبول، العام الماضي.

وكانت السلطات التركية، أعلنت في أبريل/نيسان من العام الماضي، اعتقالها لفلسطينيين اثنين، يعملان بالتجسس لصالح "دحلان"، في إسطنبول.

من جانبها، وصفت صحيفة "حرييت"، "دحلان"، بأنه "القاتل المأجور" في الشرق الأوسط.

وورد اسم "دحلان"، المولود في قطاع غزة، عام 1961، في عدد من الملفات بالمنطقة، خاصة بعد خروجه عام 2011 من الضفة الغربية، على خلفية تهم فساد، إلى الإمارات.

وظهر اسم "دحلان" في قضية إدارته لاستثمارات أبو ظبي في الجبل الأسود وصربيا، بمجالات، وخصوصاً تجارة السلاح، وفقاً لتقرير نشره موقع "ميدل إيست آي" البريطاني عام 2014.

وتصدر اسم "دحلان"، ملف التدخل الإماراتي في الصراع الدائر في ليبيا، وتنسيقه دعم أبوظبي لمليشيات قائد الجيش في الشرق الجنرال المتقاعد "خليفة حفتر"، التي تقاتل الحكومة المعترف بها دولياً في طرابلس.

وسبق أن اتهم وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو"، "دحلان"، بدعم تنظيم "كولن" التي تعتبره تركيا إرهابيا.

وقال "جاويش أوغلو"، في لقاء مع قناة "الجزيرة"، الشهر الماضي، إن هناك "إرهابياً اسمه محمد دحلان، هرب إلى الإمارات لأنه عميل لـ(إسرائيل)"، مشيراً إلى أن الإمارات حاولت أن تضعه مكان الرئيس الفلسطيني "محمود عباس".