بالفيديو: "ضربة معلم" وجهتها كتائب القسام للاحتلال في تحقيق الجزيرة.. "بالدقائق والثواني والأماكن"

الإثنين 02 ديسمبر 2019 01:04 م بتوقيت القدس المحتلة

"ضربة معلم" وجهتها كتائب القسام للاحتلال في تحقيق الجزيرة.. "بالدقائق والثواني والأماكن"

غزة - شهاب

وجهت كتائب القسام ضربة قوية وموجعة للاحتلال خلال تحقيق "ما خفي أعظم" الذي بثته قناة الجزيرة القطرية مساء الأحد، تمثلت  في كشف أماكن تلقي القوة الإسرائيلية الخاصة التي تسللت إلى قطاع غزة، تدريباتها وتنقلاتها في الكيان الإسرائيلي.

وقال قيادي في كتائب القسام في التحقيق، "إن الوحدة تلقت تدريبها الفني في ابريل 2018 عبر شركة أستروناوتكس الأمريكية في فرعها ببتاح تكفا، وهي شركة متخصصة في تزويد أنظمة دفاعية وأمنية عالية الدقة، ثم تدربت الوحدة على جزء من مهامها في مقرها الكائن في معسكر سيركين".

وأضاف "أن الوحدة تدربت على مخطط العملية في معسكر باروتسكي التابع لقسم العمليات الخاصة في الاستخباراتية الخاصة في أكتوبر 2018، وانتقلت الوحدة يوم التاسع من نوفمبر من العام نفسه، إلى قاعدة الاستخبارات العسكرية أوريم، وهي إحدى أهم قواعد التنصت والرصد والتجسس على مستوى الكيان الإسرائيلي والشرق الأوسط".

وأوضح أن الوحدة الإسرائيلية خرجت المجموعة من القاعدة أوريم لتنفيذ مهمتها يوم الاحد الساعة السادسة مساء وتسللت عبر السياج عند الساعة 6:35 دقيقة.  

وفي السياق، علّق الباحث في الشأن العسكري والأمني رامي أبو زبيدة على ما سبق بالقول: " القسام اكتشف العديد من أدوات ووسائل العدو الاستخبارية في قطاع غزة، فاستطاع مهندسو اختراق وحدة سرييت متكال الصهيونية والولوج لمعلوماتها الخاصة، وواصلت العمل المستمر على تحجيم وضرب قدرات العدو، كل ذلك يرجع لتميز استخبارات المقاومة وأجهزتها الفنية التي تتشكل بصورة تتلاءم مع متطلباتها كفصائل مقاومة.

وأضاف "أن الافصاح المتقن والموجه – كما أريد توظيفه من القسام- خلال الأربعون دقيقة لا يندرج في سياق الاستهلاك الكلامي والخطابي والشعاري، وانما هو فن من فنون الحرب التي بات القسام يتقنه باقتدار ولها فيه مآرب عديدة، وينشد غير غاية ووجهة، ليس الردع إلا واحدة منها. وكان من أهم ما فجره البرنامج كشفه النقاب عن ذلك السر الأمني الكبير المتعلق بنجاح القسام في التسلل إلى أجهزة العدو الإلكترونية، والتقاط موجات وسحب معلومات واتصالات الوحدة الخاصة".

واعتبر أبو زبيدة أن البرنامج باغت العدو من خلال الكشف عن نقاط ضعفه وبعض اسراره، وكذلك القول لقيادة العدو اننا قادرون عن كشف مخططاتك وافشالها ومنعك من مباغتتنا، ولمح للحجم الكبير من المعلومات المؤكدة التي حازتها القسام عن العدو ونواياه مما يمكنها من احباط مخططاته ومن اجل تحديد الوضع والزمان والمكان المناسبين لمباغتته بما لا يتوقعه.

المصدر : شهاب