الاحتلال يمنع دخول دبلوماسيين ماليزيين لفلسطين

الثلاثاء 03 ديسمبر 2019 05:21 م بتوقيت القدس المحتلة

الاحتلال يمنع دخول دبلوماسيين ماليزيين لفلسطين

أعلن الاحتلال الإسرائيلي أنها ستمنع دخول دبلوماسيين ماليزيين إلى مناطق السلطة الفلسطينية، بادعاء إطلاق رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، تصريحات انتقد فيها السياسة الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين.

وأعلن رئيس الوزراء الماليزي، مؤخرا، عن فتح سفارة لبلاده في فلسطين، وأن مقرها سيكون في الأردن، وإثر ذلك قررت وزارة الخارجية الإسرائيلية منع دخول الدبلوماسيين الماليزيين إلى إسرائيل للوصول الضفة الغربية المحتلة.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية اليوم الثلاثاء، عن مسؤول رفيع في الخارجية الإسرائيلية قوله إن "ماليزيا هي دولة يرأسها زعيم معاد للسامية. وهذه دولة مكتوب على جوازات سفر مواطنيها أن الجوازات سارية في العالم كله باستثناء إسرائيل. وإذا استمر محمد بهذا الشكل، فإن دبلوماسييه لن يدخلوا".

وحسب المعطيات الإسرائيلية، فإن قرابة 40 ألف مواطن ماليزي يزورون القدس المحتلة سنويا للصلاة في المسجد الأقصى. "لكن الدبلوماسيين الماليزيين لن يتمكنوا من الدخول إلى البلاد"، حسب المسؤول في الخارجية الإسرائيلية. "وعندما يغيرون سياستهم سنغير سياستنا. وبسبب أقواله المعادية للسامية وبسبب نظرتهم إلى إسرائيل كدولة مجذومة ولا يسمحون لرياضيين بالمشاركة في ألعاب تسبق الألعاب الأولمبية، لا يسمح لمندوبين ماليزيين رسميين بالدخول إلى إسرائيل".

وقال نائب مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية لمنطقة آسيا والباسفيك، غلعاد كوهينن إن "رئيس حكومة ماليزيا محمد يقود خطا متطرفا ومعاديا لإسرائيل ومعاديا للسامية، يشمل منع دخول وفود رياضية إلى الدولة، ومنع دخول مواطنين ماليزيين إلى إسرائيل، وتصريحات معادية وذات ملامح معادية للسامية. وسلوك كهذا يمنع أي إمكانية لموطئ قدم ماليزية في الأراضي الإسرائيلية".    

المصدر : مواقع إلكترونية