مخاوف إسرائيلية من "حلف دفاع" مشترك مع الولايات المتحدة

الثلاثاء 03 ديسمبر 2019 06:15 م بتوقيت القدس المحتلة

مخاوف إسرائيلية من "حلف دفاع" مشترك مع الولايات المتحدة

حذرت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، من تداعيات تشكيل "حلف دفاع" مشترك بين "إسرائيل" والولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدة أن ضرره يفوق نفعه.

وأوضحت الصحيفة، في مقالها الافتتاحي الذي كتبه رئيس المعهد الإسرائيلي للسياسات الاستراتيجية الجنرال عاموس جلعاد، أن "حلف الدفاع بين إسرائيل والولايات المتحدة، هو فكرة ممتازة سطحيا، أما عمليا فهي فكرة يفوق ضررها منفعتها".

وتساءلت: "لأجل ماذا نكون مرتبطين بحلف دفاع مع الولايات المتحدة؟"، منوهة أن "إسرائيل توجد في منطقة مركبة تستوجب نشاطا مستقلا للجيش الإسرائيلي، وهذا النشاط لا ينسجم أحيانا مع السياسة العامة لواشنطن".

ونبهت إلى أنه "في إطار حلف الدفاع، سيتعين على إسرائيل طلب الإذن والتنسيق المسبق لكل نشاط، وأن تلتزم بالقيود"، لافتا إلى أن "التعاون الاستخباري موجود على أي حال، ومن الأفضل البقاء عليه بشكل مرن وعدم تعريفه ضمن اتفاقات بسبب أهميته".

وذكرت الصحيفة، أنه "لا يمكن توسيع الحديث عن القيود الأمنية، ولكن ليس سرا كمثال؛ أن واشنطن طلبت من إسرائيل خلال حرب الخليج الامتناع عن مهاجمة صدام حسين الذي أمر بإطلاق الصواريخ على إسرائيل، واقتضت المصلحة الاسرائيلية، التي كانت موضع خلاف، أن تقبل بالطلب الأمريكي، ولكن هذا ليس كذلك دوما".

وبينت أن "إسرائيل لها علاقات أمنية متفرعة ومؤثرة للغاية مع جهاز الأمن الأمريكي بخاصة ومع الولايات المتحدة عامة، وهذه العلاقات هي عمود فقري مركزي في الأمن القومي الإسرائيلي، وهي أكثر مما كان في أي وقت سابق، فالعلاقات واسعة وشاملة في مجالات متنوعة، وهي مضاعفات القوة والقدرة لإسرائيل".

وتابعت: "لهذا السبب بالذات، من الأفضل التركيز على توسيع العلاقات العملية المتفرعة التي توجد اليوم، وعدم تكبيل أيدينا بأحلاف منفعتها هي موضع شك".

أما بالنسبة لـ"مسار المواجهة" مع إيران، قدرت "يديعوت"، أن "الأفضل أن ينطوي تفكرينا على التشاور مع الولايات المتحدة، على أن يكون القرار النهائي في أيدينا".

ورأت أن "ميل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتقليص التواجد الأمريكي، يتناقض مع حلف الدفاع، وهكذا هناك خطر أن ينشأ توتر زائد بين الطرفين نتيجة للحلف"، مفضلة أن تجري الأمور "من تحت سطح الأرض، وهكذا مثلا تضطر تل أبيب لأن تجري اليوم تنسيقا أمنيا مع موسكو، كما أنه في حال كان هناك حلف دفاع، سيتعين علينا أن نتساوم مع واشنطن على دورهم".

وأكدت الصحيفة، أنه "من الصعب أن نصدق بأن توافق الولايات المتحدة على حلف دفاع حقيقي، كون الدول العربية أيضا ستطلب مثل هذه الأمر، وترامب سيعطينا تعهدا بمنع تهديد وجودي، ولكن حلف الدفاع هو أكثر من ذلك بكثير، ويمكن ايضا الفحص فيما إذا كان هذا ممكن التحقيق حقا".

وأضافت: "من الأفضل أن نحافظ على قدرة عمل إسرائيل في منطقة مركبة مثل الشرق الأوسط أولا وقبل كل شيء حيال إيران وتحديات أخرى موجودة"، معتبرة أن " الحل الصحيح؛ هو توسيع التعاون الأمني المبهر بحد ذاته".

وأشارت إلى أن "أساس المبادرة لحلف الدفاع هو في إسرائيل، وينبع من اعتبارات سياسية إسرائيلية داخلية، مثل تعزيز الصورة قبيل الانتخابات، وهي الاعتبارات التي تأتي دوما على حساب الاعتبار الأمني"، مشددة على وجوب أن يكون "النقاش موضوعيا وليس دعاية انتخابية".

المصدر : مواقع إلكترونية