بالصور والفيديو: حشود كبيرة تحيي ذكرى انطلاقة حماس شمال وجنوب قطاع غزة

الجمعة 13 ديسمبر 2019 02:54 م بتوقيت القدس المحتلة

حشود كبيرة تحيي ذكرى انطلاقة حماس شمال وجنوب قطاع غزة

شارك عشرات الآلاف من الفلسطينيين في مهرجانين لانطلاقة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" ظهر الجمعة، في محافظتي خانيونس وشمال قطاع غزة، في الذكرى الـ32 لانطلاقتها.

وأكد عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" فتحي حماد خلال فعاليات شمال قطاع غزة، أن شعبنا لقن العدو الصهيوني أسوأ الأيام في حياته.

وأوضح حماد، في كلمة له خلال مسيرة حاشدة إحياء لذكرى انطلاقة حماس 32، أن أهل شمال قطاع غزة خاضوا عدة معارك مع الاحتلال ولقنوا العدو الدروس وأصبحوا رعبًا لجنوده.

وأشار، إلى أن كتائب القسام حفرت جذورها بشبكات الأنفاق العميقة تحت الأرض وأطلقت طائراتها المسيرة التي حلقت في سماء فلسطين وأبحرت بضفادعها البشرية لتكون كابوسا لمغتصبات الاحتلال وخطت بدماء قادتها الصواريخ وما خفي أعظم.

وبين حماد، أن كتائب القسام ستكشف فصلًا جديدًا من فصول المعركة مع الاحتلال وعندها سيعلم العدو أنه كان يلهث خلف السراب، مضيفًا، أن حماس ستقطع يد كل من يحاول زعزعة أمن غزة.

وشدد على أن حماس ستبقى مشعل العز والفخار حتى يأذن الله بمعركة وعد الآخرة لتحرير فلسطين، مؤكدًا، أن حماس صنعت تحولات استراتيجية في مسيرة القضية الفلسطينية وهي تسير اليوم بخطى ثابتة نحو التحرير وتراكم القوة حتى يندحر الاحتلال.

وأضاف، "مماطلة العدو في قضية الأسرى لن تفيده ولن يرى جنوده النور حتى يراه أسرانا".

وأكد حماد، على جهوزية حماس الكاملة للانتخابات، وأنها ستعزز العمل المشترك مع جميع الفصائل من خلال غرفة العمليات المشتركة ووجه حماد، التحية لرماة الحجارة ومطلقي الصواريخ ولكتائب القسام التي جعلت من الصفر أخطر الأرقام ولغرفة العمليات المشتركة التي أغاظت الأعداء، مشيرًا إلى أن شعبنا المقاوم لقن العدو دروساً قاسية. وانطلقت عقب صلاة الجمعة اليوم مسيرات جماهيرية حاشدة في محافظات قطاع غزة، إحياء للذكرى الـ 32 لحركة المقاومة الإسلامية "حماس".

وخرج آلاف المواطنين من مساجد محافظات خانيونس وشمال غزة، وسط هتافات ممجدة لحركة حماس وجناحها العسكري كتائب الشهيد عز الدين القسام.

وفي خانيونس جنوب قطاع غزة، قال القيادي في حماس حماد الرقب: "نسير في ذكرى انطلاقتنا نزرع الأمل ونقتلع الوجع.. زدنا اليوم وراكمنا قوتنا وزادت شعبيتها أضعاف".

وأشار إلى أن حماس باتت تشكل كابوسًا للعدو الذي اعتقد أن فلسطين لقمة سائغة، وهي قد مرت بامتحانات شديدة في تاريخها، من تضييق /حصار/ قتل/ ابعاد/.. وفجرت ثورة شعبنا بانتفاضته الأولى.

وأكد الرقب أن فلسطين بحاجة للم الشمل وتعاضد لمواجهة الأخطار الكبيرة المحيطة بقضيتنا.

وقال:" اليوم نقف في مهرجان بحد السيف الذي بدد وهم وزيف العدو؛ وما زلنا نسير في التفكير والاعداد اليوم، والعدو يعيش اليوم أزمة وجود؛ وتحاول كافة أجهزته الأمنية العمل؛ لأجل بقائه".

وأضاف الرقب: "نحن في حماس نسير مع كل رافقنا في القوى والفصائل في طريق مقاومتنا ونبذ الفرقة وانطلقنا بمسيرة العودة وكانت بارقة لتشكيل غرفة العمليات المشتركة التي تعبر عن التحام مقاومتنا.. وهي بمثابة جيش لشعبنا".

وتابع: "عندما سرنا بمشروعنا السياسي وتوجهنا نحو الانتخابات، فنحن نؤكد بذلك أننا متمسكين بالانتخابات وإجراءها كما جاء في ورقة حماس.. ونطالب رئيس السلطة محمود عباس بتوقيع المرسوم الانتخابي وليكن شعبنا الحكم".

وأكد أن "الحصار المسلط علينا لو كان على أعتى الدول لانهارات..لكن حماس اليوم بقيت خدمًا لشعبنا؛ ولم تنهار".

وشدد القياي بحماس على أن القدس الشريف ستبقى الخط الأحمر الذي من أجله سنذهب بعشرات ألاف المجاهدين لتحريرها.

وقال الرقب: "نؤكد أيضًا حرصنا على الانتماء لأمتنا ولا نتدخل في شؤون أي دولة وحريصون على علاقات متينة.. وأننا جاهزون للذهاب للانتخابات بكل روح وطنية؛ ولن نتردد".

وأضاف: "نؤكد كذلك أننا نؤمن بالتعددية السياسية ومشاركاتنا في انتخابات 2006 كان من باب حفظ حقوق شعبنا، وأن كل الاتفاقيات مع الاحتلال نقطة سوداء في تاريخ شعبنا ويجب الانحلال منها".

وخاطب الرقب الأسرى بالقول: "سنبيض السجون ونحرركم ولن نتوقف قيد أمله عن تحريركم.. ولدينا إجراءاتنا في ذلك".

المصدر : شهاب