لا قطيعة مطلقة في السياسة.. "مشاركة إيران في قمة ماليزيا مثالاً"

الأحد 22 ديسمبر 2019 12:57 م بتوقيت القدس المحتلة

رأينا كيف عجت مواقع التواصل الاجتماعي بآراء ووجهات نظر رافضة وأخرى متحفظة على المشاركة الإيرانية في قمة ماليزيا الإسلامية، ولذلك أردت ومن منطلق فقه الواقع وضرورات المرحلة وسنن التدافع الإنساني إمعان النظر والتفكّر في عدة أمور على ضوء مجريات هذه القمة، وأهمها:  

- تمثل قمة ماليزيا نواة كتلة (صلبة) تعبر عن قيمنا وحضارتنا وأخلاقنا وإنسانيتنا وفق مقصد قرآني أساسه التعارف بين الشعوب قاطبة. فالدول والمؤسسات الراعية للقمة رغم اهتمامها بمآسي وأوضاع العالم الإسلامي إلا أنه تمد يدها بالخير وتفتح طرق التعاون مع جميع الشعوب الحرة والداعية للسلام والاستقرار، والنهوض بالإنسان في كل مكان.    

- أهمية التفريق بين النظام الطائفي في إيران والشعب الإيراني، فكثير من أبناء الشعب الإيراني يميلون إلى القيم الإنسانية الرفيعة ويطالبون بحقوقهم وحرياتهم. ومن المعلوم بأن الشعب الإيراني له تاريخه وحضارته وثقافته وتراثه العريق، وشارك أبناؤه في العطاء الحضاري العالمي، وأنا على علم بأن كثير من نخبه وكتابه وقادة الفكر المعاصرين فيه يخالفون السياسة التوسعية (الطائفية) للنظام القائم في طهران.

- إن التواصل الإيجابي (الحضاري) بين ماليزيا وتركيا وقطر والمؤسسات الإسلامية المشاركة مع إيران وبناء شراكات معها ومع غيرها من الدول الداعية لمبدأ التعارف والتفاهم الإنساني، سيصب في مصلحة الشعوب وإرادتها في الحياة الكريمة والعيش الإنساني المشترك. وإنه في حال توحدت جهود الدول الإسلامية الراعية للقمة بمضامينها السياسية والأمنية والاقتصادية والثقافية والعسكرية، لشكلت ورقة ضغط على النظام الإيراني لتغيير سياسته، وانعكست نتائجها على الشعوب المستضعفة في إيران نفسها وفي العراق واليمن وسورية ولبنان عبر تخفيف النفوذ الشيعي والسياسي، وإعطاء تلك الشعوب بارقة أمل وخير من خلال انتقال سلمي يحقق لها استقرارها ويحقق رغبتها في اختيار حكوماتها الوطنية، وسيعزز القيم الإنسانية الفطرية والتي ركز عليها القرآن الكريم كالحريات والعدالة والمساواة والكرامة الإنسانية وحق الأفراد والجماعات في التعبير عن آرائهم وأفكارهم وممارسة معتقداتهم.

- إن لنا في سيرة القائد العظيم والسياسي الكبير نور الدين زنكي خير مثال من حضارتنا عن سنة التدافع والحوار الإيجابي الفاعل مع أعدائه؛ إذ تعامل مع الدولة الفاطمية في مصر في مرحلة حكمه للشام بالطرق السياسية والدبلوماسية، مما ساهم في الحفاظ على كينونة الشعب المصري ووجوده وهويته ومعتقده الإسلامي والحفاظ على حقوق النصارى وفق حقوق أهل الذمة في ديار الإسلام، وذلك من خلال اجتهاد سياسي وحنكة قل نظيرها لدى الساسة في تاريخ الأمة قديماً وحديثاً.

- إن الحوار والتواصل مع النظام في إيران لو بني على أسس منطقية وندية سليمة لجاءت نتائجه عظيمة لصالح رفع المظالم والحفاظ على دعاة القيم الإنسانية من أهل السنة والمتنورين من غير أهل السنة في إيران وهم بالملايين، ممن يبذلون جهودهم غالية لنيل حقوقهم ومشاركتهم السياسية واستقرارهم وتواصلهم مع أبناء الأمة شرقاً وغرباً.

- إن استخدام الوسائل السياسية والاقتصادية وإستراتيجيات التدافع الفكري، قد يوصل المشاركين في قمة ماليزيا إلى قواسم مشتركة بعيدة عن التخندق والاصطفاف، ويخلق مناخات من التعاون وقواعد متينة لحماية القيم والمبادئ الإنسانية، وبناء تكتل له ثقله الشعبي الإسلامي والحضاري العالمي.