رغم قرار وقف إطلاق النار.. ميليشيات حفتر تواصل الهجوم على طرابلس

الإثنين 20 يناير 2020 09:34 م بتوقيت القدس المحتلة

رغم قرار وقف إطلاق النار.. ميليشيات حفتر تواصل الهجوم على طرابلس

تواصل ميليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، الهجوم بالقذائف الصاروخية والهاون على مختلف المحاور جنوبي العاصمة الليبية طرابلس.

وسُمعت أصوات انفجارات جنوبي طرابلس، مساء الإثنين، بالرغم من قرار وقف إطلاق النار، خلال مؤتمر برلين.

وقال عبد المالك المدني، متحدث عملية "بركان الغضب" التي أطلقتها حكومة الوفاق الوطني الليبية، للأناضول، إن ميليشيات حفتر خرقت وقف إطلاق النار بقصفها عشوائيا جنوبي العاصمة، بقذائف الهاون.

وأضاف المدني، أن قوات حكومة الوفاق الوطني، دمرت بطاريات الصواريخ التي استخدمتها الميليشيات في الهجوم على منطقة صلاح الدين بطرابلس.

وفي وقت سابق الإثنين، نفذت ميليشيات حفتر قصفا عشوائيا بالقذائف الصاروخية والهاون على مناطق صلاح الدين والرملة وعين زارة، جنوبي العاصمة.

والأحد، انعقد مؤتمر برلين حول ليبيا، بمشاركة 12 دولة هي الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين وألمانيا وتركيا وإيطاليا ومصر والإمارات والجزائر والكونغو، و4 منظمات دولية وإقليمية هي الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي والجامعة العربية.

وكان من أبرز بنود البيان الختامي للمؤتمر، الذي وقعت عليه 16 دولة ومنظمة بجانب طرفي الأزمة، ضرورة الالتزام بوقف إطلاق النار، والالتزام بقرار الأمم المتحدة الخاص بحظر تصدير السلاح إلى ليبيا، وتشكيل لجنة عسكرية لتثبيت ومراقبة وقف إطلاق النار، تضم 5 ممثلين عن كل من طرفي النزاع.

كما تضمن البيان دعوة الأمم المتحدة إلى تشكيل لجان فنية لتطبيق ومراقبة تنفيذ وقف إطلاق النار، ودعوتها كذلك للعب دور في مفاوضات تثبيت وقف إطلاق النار، وإنشاء لجنة مراقبة دولية، برعاية أممية، لمواصلة التنسيق بين كافة الأطراف المشاركة في المؤتمر، على أن تجتمع شهريًا.

وتشن قوات حفتر، منذ 4 أبريل/نيسان الماضي، هجوما للسيطرة على طرابلس، مقر حكومة "الوفاق" المعترف بها دوليا، ما أجهض آنذاك جهودًا كانت تبذلها الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين.

المصدر : وكالات