بالصور: قبيل الإعلان عن "صفقة القرن".. جيش الاحتلال يعزز لواء الأغوار بقوات مشاة

الثلاثاء 28 يناير 2020 04:35 م بتوقيت القدس المحتلة

RB2P-fzVvUY
6eMvj-YE8mU
MS4G-cYgEfw
P7G2wbKQ9Fs
oguzreyhQz8

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي تعزيز لواء الأغوار بقوات مشاة إضافية، فيما يأتي ذلك قبل ساعات من إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تفاصيل "صفقة القرن"، وبعد دعوات لخروج تظاهرات احتجاجية في منطقة الأغوار.

وقال الناطق باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي، في بيان، اليوم الثلاثاء "بناءً على تقدير الموقف الذي يجرى بشكل متواصل تقرر تعزيز لواء الأغوار بقوات مشاة إضافية".

ومنطقة الأغوار وشماليّ البحر الميت تمتد بمحاذاة الحدود الأردنية وتشكّل ما يقارب 30 بالمئة من مساحة الضفة الغربية.

وتأتي تلك الخطوة من الجانب الإسرائيلي، قبل ساعات من إعلان الرئيس الأمريكي تفاصيل "صفقة القرن"، حيث من المتوقع أن تخرج العديد من التظاهرات في الشوارع الفلسطينية، والتي قد يتبعها أعمال شغب، وذلك وفقًا لمراقبين.

ويعلن ترامب، في وقت لاحق من اليوم، خطته للسلام في الشرق الأوسط، بعد أن زعم أن العديد من الدول العربية وافقت على هذه الخطة، وأن الجانب الفلسطيني سيطلع عليها غدا.

وقال الرئيس الأمريكي "الفلسطينيون سيطلعون غدا على تفاصيل الخطة، في البداية سيقولون إنهم يرفضونها، لكن هم يتفاوضون بشكل جيد، وهناك فرصة رائعة للتفاوض".

وقالت وزارة الخارجية الفلسطينية، في بيان اليوم، إن ما سُرب من بنود "خطة السلام" الأمريكية للشرق لأوسط ومضمونها لا يعطي من قريب أو بعيد أي فرصة للجانب الفلسطيني للتعاطي الإيجابي معها.

ويقود كبير مستشاري البيت الأبيض غاريد كوشنر المساعي الأمريكية في هذا الصدد، وكان قد قام خلال "ورشة المنامة" التي استضافتها البحرين في 25 حزيران/يونيو الماضي، باستعراض المرحلة الأولى من خطة التسوية الجديدة في الشرق الأوسط.

وقاطع الجانب الفلسطيني "ورشة المنامة"، مؤكدا أنه لا يمكن الحديث عن الجانب الاقتصادي قبل التطرق إلى الحلول السياسية الممكنة لجوهر الصراع مع إسرائيل.

ويقترح الشق الأول من الخطة جذب استثمارات تتجاوز قيمتها خمسين مليار دولار تقدم على مدى عقد من الزمن للتنمية الاقتصادية في الأراضي الفلسطينية والدول العربية المجاورة.