محامٍ إسرائيلي يعمل بمحكمة الجنايات الدولية مهّد للقاء نتنياهو مع البرهان

الأربعاء 12 فبراير 2020 09:31 ص بتوقيت القدس المحتلة

محامٍ إسرائيلي يعمل بمحكمة الجنايات الدولية مهّد للقاء نتنياهو مع البرهان

كشف تقرير إسرائيلي بثته "القناة 13"، مساء أمس الثلاثاء، أنّ محامياً إسرائيلياً يدعى نيك كوفمان ويعمل في الدفاع عن متهمين لدى محكمة الجنايات الدولية في لاهاي، كان المبادر لنسج اتصالات أولية مع رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، ونقل رسالة له من رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، على الرغم من أنّ جهاز الاستخبارات (الموساد) الإسرائيلي، وهيئة الأمن القومي في ديوان نتنياهو، يجريان اتصالات دائمة مع السودان.

ووفقاً للتقرير الإسرائيلي، فقد بدأت الاتصالات بشأن اللقاء بين نتنياهو والبرهان، في مطلع ديسمبر/ كانون الأول الماضي، خلال لقاء ضمّ مستشار الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شات وموفد نتنياهو السري للعلاقات مع الدول العربية الذي يحظى باسم "معوز"، حيث عرض كوفمان على موفد نتنياهو "معوز" فكرة نقل رسالة للبرهان، مستنداً إلى علاقاته مع قيادات في السودان؛ بسبب عمله في المحكمة الدولية في لاهاي.

وبحسب التقرير، وافق ديوان نتنياهو على اقتراح كوفمان، حيث تم إرسال رسالة من نتنياهو للفريق البرهان اقترح فيها رئيس الحكومة الإسرائيلية على البرهان اللقاء، والبحث في تطبيع العلاقات بين إسرائيل والسودان.

وفي مطلع يناير/ كانون الثاني، وصل كوفمان إلى السودان حاملاً رسالة نتنياهو والتقى البرهان الذي حمّله ردوداً "إيجابية" على الاقتراح، لينتقل الموضوع إلى قناة اتصال جديدة من خلال الأوغندية نجوى قدح الدم المستشارة السياسية للرئيس الأوغندي.

وتولّت المستشارة الأوغندية مواصلة عملية الاتصالات بين مستشار نتنياهو للأمن القومي مئير بن شبات ورئيس "الموساد" يوسي كوهين، و"معوز"، لتنسيق عقد لقاء القمة بين الطرفين.

وكانت تقارير إسرائيلية أشارت، غداة اللقاء بين نتنياهو والبرهان في أوغندا، والذي كشف عنه في 3 فبراير/شباط الحالي، إلى أنّ نتنياهو كان أجرى عشية اللقاء اتصالاً هاتفياً مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، امتدح خلاله ما اعتبره "توجهاً إيجابياً" من قبل البرهان في قيادة السودان.

والعام الماضي، أشارت تقارير، بعد زيارة نتنياهو إلى تشاد، إلى بدء اتصالات مع السودان لإقامة علاقات بينها وبين إسرائيل، وأن الاتصالات تناولت أيضاً، مسألة السماح للرحلات الجوية الإسرائيلية المتجهة إلى أميركا اللاتينية، بالمرور عبر الأجواء السودانية، ومسألة التوصل إلى اتفاق يتيح إعادة نحو 1700 لاجئ سوداني يعيشون اليوم في إسرائيل.

المصدر : مواقع إلكترونية