مباحثات قطرية أممية إسرائيلية لتثبيت التهدئة بقطاع غزة

الأربعاء 26 فبراير 2020 10:06 ص بتوقيت القدس المحتلة

مباحثات قطرية أممية إسرائيلية لتثبيت التهدئة بقطاع غزة

جرت مساء أمس الثلاثاء، مباحثات بين الاحتلال والموفد الأممي للشرق الأوسط والسفير القطري لقطاع غزة، لبحث سبل تثبيت "التهدئة" مع فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة وإعادة الهدوء والاستقرار وإلغاء القيود على المعابر ومساحة الصيد وتصاريح التنقل.

وأتت هذه المناقشات، من خلال الاجتماع الثلاثي، الذي عقد، في القدس، بين منسق أعمال حكومة الاحتلال في المناطق المحتلة، كميل أبو ركن على مدار ساعات، بالمبعوث الخاص للأمم المتحدة لعملية التسوية في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، والسفير القطري، محمد العمادي، حيث بحثوا جولة التصعيد وسبل ضمان عودة الهدوء من أجل تثبيت "التهدئة".

ووفقا للإذاعة الإسرائيلية الرسمية "كان"، فقد تم أيضا خلال الاجتماعي الثلاثي مناقشة تداعيات التصعيد الأخير الذي استمر لـ48 ساعة، عقب استشهاد محمد الناعم والتنكيل بجثمانه بجرافة عسكرية للاحتلال.

وناقش الثلاثة جولة التصعيد وسبل إعادة الوضع في قطاع غزة إلى طبيعته، علما أنه في الأيام الأخيرة، أرسل العمادي وملادينوف رسائل بين "إسرائيل" وحماس، على حد زعم مراسل الإذاعة.

وأفادت الإذاعة الإسرائيلية أن حماس بعثت برسالة إلى الوسطاء، تطالب فيها "إسرائيل" بإزالة القيود المفروضة على حركة المرور على المعابر وعلى منطقة الصيد التي يبلغ طولها 15 ميلا، التي تم إغلاقها تماما، كما تطالب حماس "إسرائيل" بالسماح لآلاف التجار والعمال من غزة بالعودة إلى العمل.

وقررت سلطات الاحتلال قررت مطلع الأسبوع الجاري إغلاق معبر "كرم أبو سالم" التجاري الوحيد جنوبي قطاع غزة أمام حركة البضائع، باستثناء الشاحنات المحملة بمستلزمات طبية ووقود، وذلك وحتى إشعار آخر.

كما تقرر إغلاق حاجز بيت حانون (إيرز) شمالي غزة، وإلغاء مساحة صيد الأسماك في بحر غزة وإلغاء التصاريح الممنوحة لـ7000 عامل وتجار من القطاع.

المصدر : عرب 48