الأمم المتحدة تعلق بعض عملياتها الإنسانية في ليبيا

الأربعاء 01 أبريل 2020 09:04 م بتوقيت القدس المحتلة

الأمم المتحدة تعلق بعض عملياتها الإنسانية في ليبيا

أعلنت الأمم المتحدة، الأربعاء، تعليق العديد من عملياتها الإنسانية في ليبيا، بسبب استمرار الاشتباكات العسكرية، والتدابير التقييدية على خلفية انتشار فيروس كورونا.

جاء ذلك في أول مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم الأمين العام، استيفان دوغريك، عبر دائرة تليفزيونية، بمقر الأمم المتحدة في نيويورك.

وأوضح المتحدث أن "الاشتباكات المستمرة والتدابير التقييدية في ليبيا بسبب وباء كورونا يعيقان وصول مساعدت المنظمة الإنسانية".

وأردف قائلا: "أبلغنا مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (اوتشا) بأنه تم تأكيد ثمان حالات من الإصابة بفيروس كورونا حتى أمس الثلاثاء".

وتابع: "أفادت الوكالات (الإنسانية) بعدم قدرتها على إرسال شاحنات لتقديم المساعدة لمسافات طويلة بسبب حظر التجول، وتم تعليق العديد من البرامج، بما في ذلك تلك الموجودة في خطة الاستجابة الإنسانية في ليبيا لعام 2020، أو تأخيرها أو تخفيضها".

وحذر المسؤول الأممي من أن ليبيا "معرضة بشدة لخطر انتشار الفيروس، بالنظر إلى مستويات انعدام الأمن ، وضعف النظام الصحي وارتفاع أعداد المهاجرين واللاجئين والمشردين داخليا".

ورغم إعلانها، في 21 مارس/ آذار الجاري، الموافقة على هدنة إنسانية للتركيز على جهود مكافحة كورونا، إلا أن مليشيا اللواء المتقاعد خليفة حفتر، تواصل خرق التزاماتها بقصف مواقع مختلفة بالعاصمة.

وردا على ذلك، أطلقت حكومة "الوفاق"، المعترف بها دوليا، عملية "عاصفة السلام" العسكرية، الأربعاء الماضي.

وتنتهك قوات حفتر، بوتيرة يومية، وقف إطلاق النار عبر شن هجمات على طرابلس، ضمن عملية عسكرية مستمرة منذ 4 أبريل/ نيسان 2019.

وفي وقت سابق، أعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض في ليبيا، ارتفاع عدد إصابات فيروس كورونا إلى 10 عقب تسجيل حالتين جديدتين.

المصدر : وكالات