رئيس مجلس الأمن: سنعقد جلسة طارئة حول ليبيا إذا تلقينا طلبا

الأربعاء 01 أبريل 2020 11:11 م بتوقيت القدس المحتلة

رئيس مجلس الأمن: سنعقد جلسة طارئة حول ليبيا إذا تلقينا طلبا

أبدى رئيس مجلس الأمن السفير الدومينيكاني، خوزيه سينجر، الأربعاء، استعداده إلى عقد جلسة طارئة حول الأوضاع في ليبيا حال تلقى طلبا بذلك من أحد الأعضاء.

جاء ذلك ردا على سؤال صحفي بشأن الاشتباكات العسكرية الدائرة حاليا في ليبيا.

وأوضح سينجر، في مؤتمر صحفي عقده عبر دائرة تليفزيونية مغلقة بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، أنه لم يتلق أَي طلب رسمي لطرح التطورات في ليبيا للمناقشة علي طاولة المجلس.

وأضاف: "في حالة تلقينا طلبا رسميا من إحدى الدول الأعضاء بالمجلس بعقد جلسة فسنستجيب له".

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت الأمم المتحدة، تعليق العديد من عملياتها الإنسانية في ليبيا، بسبب استمرار الاشتباكات العسكرية، والتدابير التقييدية على خلفية انتشار كورونا الذي سجل 10 حالات.

ورغم إعلانها، في 21 مارس/آذار الماضي، الموافقة على هدنة إنسانية للتركيز على جهود مكافحة كورونا، إلا أن مليشيا اللواء المتقاعد خليفة حفتر، تواصل خرق التزاماتها بقصف مواقع مختلفة بالعاصمة.

وفي سياق آخر، قال رئيس مجلس الأمن: "المجلس يتابع عن كثب ملف اليمن ونأسف للتطورات التي وقعت أمس هناك".

وتجددت المعارك الثلاثاء بين قوات الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي بمحافظة الحديدة (غرب)، حيث أعلن الجيش اليمني مقتل وجرح عشرات من جماعة الحوثي، بينما اتهمت الأخيرة جماعة القوات اليمنية المشتركة بمواصلة خروقات الهدنة في الحديدة.

وأكد سفير جمهورية الدومينيكان، الذي تولت بلاده اليوم رئاسة أعمال مجلس الأمن خلال الشهر الجاري، أن "المجلس يتابع ما يتعلق بفيروس كورونا في اليمن"، الذي لم يسجل أية حالة حتى الآن.

وكشف رئيس المجلس عن وجود مفاوضات حاليا بين ممثلي الدول الأعضاء، لعقد جلسة طارئة لمناقشة تداعيات انتشار الفيروس حول العالم.

وحتى مساء الأربعاء، أصاب كورونا قرابة 923 ألفا حول العالم، توفي منهم أكثر من 46 ألفا، فيما تعافى حوالي 193 ألفا

المصدر : وكالات