كوزو أوكاموتو.. الفدائي الياباني الذي أحب فلسطين

الثلاثاء 07 أبريل 2020 05:36 م بتوقيت القدس المحتلة

في أعقاب حرب عام 1967، أصبحت القضية الفلسطينية جاذبة لكثير من الأحرار من شتى أنحاء العالم، الذين جاءوا ليناضلوا من أجل وطن ليس وطنهم، ويشاركوا في معركة ليست معركتهم، والأمثلة كثيرة، على أيرلنديين وايطاليين وجنوب أمريكيين ويابانيين، كان لهم مساهمة عظيمة الكفاح لأجل استعادة الحق الشرعي للفلسطينيين، لإيمانهم بقضية إنسانية، دون انتظار أي مقابل مادي أو معنوي، ربما نعود لبعضهم في مقالات لاحقة. لكن من أريد تسليط الضوء عليه في هذا المقال، هو المناضل الياباني الذي طواه النسيان أو التجاهل، ولا يعرفه الكثير من الجيل الجديد، إنه كوزو أوكاموتو، الذي لُقِّب بأحمد الياباني، بعد أن أعلن إسلامه في لبنان لاحقاً.

وُلد كوزو في عام 1947، لعائلة من الطبقة المتوسطة، درس علم النبات، وهو يتحدث اللغات اليابانية، والانجليزية، والعبرية، والعربية، والصينية، والروسية بطلاقة. انضم في بداية شبابه إلى الجيش الأحمر الياباني، وهو منظمة شيوعية تأسست عام 1971، تهدف للإطاحة بالحكومة اليابانية والحكم الإمبراطوري لبدء ثورة عالمية. آمن اعضاءها بحرية الإنسان والشعوب، وقد نفذوا عدد من العمليات الفدائية حول العالم، والتي قد تتهم حالياً بأنها كانت عمليات إرهابية.

من هذه العمليات عملية مطار اللد، التي شارك فيها كوزو أوكاموتو عندما كان في عمر 28، فقد قام برفقة زميلين له من اعضاء الجيش الأحمر، وبالتنسيق مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بتنفيذ عملية في مطار اللد، ففي تاريخ 30 أيار 1972 وصل كل من كوزو، وياسويوكي ياسودا، وأوكادابرا تسويوشي، إلى مطار اللد في تل أبيب، على متن الطيران الفرنسي. وحال نزولهم من الطائرة، توجهوا نحو منطقة الأمتعة، وحصلوا على أمتعتهم ليخرجوا منها أسلحة رشاشة وقنابل يدوية، وبدأوا بإطلاق النار على الركاب في منطقة الأمتعة، نتج عن الهجوم مقتل 26 شخص معظمهم من الأجانب، واصابة 71 شخصاً آخرين، أما المهاجمين فقد قتل منهم ياسويوكي ياسودا في أثناء تبادل إطلاق النار، وانتحر تسويوشي بقنبلة يدوية كان يحملها، بينما تمت إصابة وأسر كوزو أوكاموتو، في أثناء محاولته الفرار من المطار.

تمت محاكمته، وحكمت عليه محكمة الاحتلال بثلاثة مؤبدات، وقد تعرض في سنوات أسره للتعذيب الجسدي والنفسي، فقد أفاد بعض من عايشوه في الأسر بأن صحته العقلية والنفسية تدهورت بشكل كبير. واستمرت آثار التعذيب عليه حتى بعد إطلاق سراحه. وقد أفرج عنه في عملية لتبادل الأسرى، بين الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين واسرائيل، في عام 1985، بعد أن قضى 13 عاماً بالسجن الانفرادي في سجون الاحتلال، بعد خروجه من الأسر توجه أولاً إلى ليبيا، ثم انتقل إلى سوريا، واستقر به المقام في النهاية في لبنان، حيث أشهر إسلامه فيها. لكن لم تنتهي حكايته بعد، فقد استمرت الحكومة اليابانية بالمطالبة بتسليمه لها، بسبب عضويته في الجيش الأحمر، ونتيجة لضغوط متواصلة على السلطات اللبنانية، قامت باعتقاله مع أربعة يابانيين آخرين، مطلوبين للسلطات اليابانية أيضاً، فقامت بسجنهم لمدة ثلاث سنوات، بعد أن اتهمتهم بحمل جوازات سفر مزورة، وانتهاء تأشيرة دخولهم.

بعد أن انهوا مدة حكمهم، تم تسليم زملاءه الأربعة إلى السلطات اليابانية، التي قامت باعتقالهم ومحاكمتهم بسبب عضويتهم في الجيش الأحمر، أما كوزو وبسبب الضغوط الشديدة والانتقادات التي تعرضت لها لبنان من منظمات رسمية وشعبية، ونظراً لتاريخه النضالي في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي، فقد تم منحه اللجوء السياسي، إلا أن الحكومة اللبنانية منعته من ممارسة أي نشاط سياسي، أو الظهور على وسائل الإعلام. ولا يزال يعيش في لبنان حتى الآن، في مكان مجهول وذلك لدواعي أمنية، وحتى اليوم ما تزال اليابان تطالب بتسليمها إياه.

كوزو أوكاموتو، أو أحمد الياباني، الذي أحب فلسطين وآمن بحق الشعب الفلسطيني في استعادة أرضه، الذي ضحى بسنوات شبابه التي قضاها في سجون الاحتلال الإسرائيلي، يستحق التكريم ويستحق أن يعرفه العالم والجيل الجديد، وتجدر الإشارة أخيراً إلى أن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، قامت بتكريمه في عام 2016، لأجل كل ما قدمه للقضية الفلسطينية.