لماذا هذا الانفجار تجاه القضية الفلسطينية؟

الخميس 30 أبريل 2020 12:27 م بتوقيت القدس المحتلة

ما الذي يحدث حولنا؟ وكيف يحدث؟ ولماذا هذا "الانفجار" تجاه القضية الفلسطينية وكيف يجب أن نتعامل معه شعبيًا؟

بداية، ليس هناك رأي عام جامع سلبي، في أي دولة عربية، تجاه فلسطين والعلاقة مع الاحتلال. ولا يوجد شعب عربي يتبني مقولة "فلسطين ليس قضيتي". حتى لو تحدثنا عن السعودية، فنحن على يقين لو فتح المجال للشعب السعودي لزحف مئات آلاف الشباب تجاه فلسطين ولدافعوا عنها بما لا يقل عن دفاع أبناء القضية أنفسهم، فقضية فلسطين صلبة كالفولاذ في نَفَس الشعوب العربية رغم كل محاولات الاختراق الفاشلة حتى الآن، حتى لو تبنت بعض الأنظمة عكس ذلك.

إذاً كيف يسعون لتغيير هذا الفكر والإيمان بالقضية؟

الطريقة هي تصدير عدد من الأفراد السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي، تتغزل بالاحتلال وتطلق الشتائم بطريقة مدروسة، وهنا وقع الكثير منا بالفخ، وأدّوا ما هو مطلوب بعفوية ساذجة، هذه الردود هي قطرات الماء على صحراء الشعوب العربية الجافة من التطبيع، لينمو تدريجياً وليعبد الطريق للأنظمة نحو تطبيع كان محرمًا في السابق. فكلما زادت ردود الفعل زادت تلك التربة في تشرب القناعات المشوهة وازدادت خصوبتها لما هو آت.

ماذا لو كانت ردودنا على بعض السعوديين الذين تعمدوا نشر فيديوهات لهم تتغزل بـ"نتنياهو"، بنفس الوقت تطلق الشتائم تجاه القضية الفلسطينية: "أنتم لا تمثلون الشعب السعودي الشقيق البالغ تعدادهم ٣٤ مليون نسمة. ولن تفلحوا في جرّنا لنردّ بالمثل، وكان هذا لسان حالنا كشعبٍ واعٍ عاش المؤامرات على مرّ السنين ويعرف مآربها؟!

لماذا ننساق إلى الفخ ونحن نعلم؟

العلم السعودي هو علم كل سعودي، وليس ملكًا لشخص مهما كان. وتاريخ الإنسان السعودي هو تاريخ فخر لكل منهم. كيف يفكر من يتطرق إلى ذلك بأسلوب فيه تهكم وتقليل شأن؟ ستبقى السعودية بلدًا عربيًا عزيزًا، نتألم إذا تألم، ونفرح إذا فرح، هذا لا علاقة له إذا كان لنا موقف أو رأي من قيادته كما باقي الأنظمة العربية.

علينا أن نتدارك ما يحصل ونعيد حساباتنا ونعيد صياغة ردودنا بشكل يؤلم هؤلاء الموتورين ونفشل مآربهم، وأن نكون سلاحًا حادًا بيد المواطن السعودي الذي يحفظ فلسطين في قلبه ليقصّ به ألسنة هؤلاء القلة ويلقيها في مزبلة التاريخ، علينا أن لا ننجرّ إلى مربعهم، فلنرسم حولهم دائرة.

أخيراً: وأنت تكتب ردّك ليقرأه المواطن السعودي، وقبل الضغط على أمر النشر، أعد قراءته مرة أخرى، لكن أن تتقمص لثوانٍ شخصية "ايدي كوهين"، إذا شعرت بضيقٍ وأنت تقرأ انشر وتوكل على الله، أمّا إذا شعرت بغير ذلك "اخزي الشيطان" وتراجع فوراً.