الخارجية التركية: بلادنا ليست حارسًا لحدود الاتحاد الأوروبي

الخميس 21 مايو 2020 12:06 ص بتوقيت القدس المحتلة

الخارجية التركية: بلادنا ليست حارسًا لحدود الاتحاد الأوروبي

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي أقصوي، إن بلاده ليست حارسًا لحدود الاتحاد الأوروبي أو مخيمًا لطالبي اللجوء.

جاء ذلك في بيان صادر عن أقصوي، الأربعاء، ردًا على تصريحات لنائب رئيس المفوضية الأوروبية مرغريتيس سخيناس حول تركيا والهجرة، أدلى بها خلال مقابلة مع قناة "يورونيوز"، الثلاثاء.

وقال أقصوي في رده، إن تصريحات سخيناس بخصوص الهجرة، تُذكّر بالخطاب السياسي لأعضاء الحكومة اليونانية أكثر من خطاب مسؤولي الاتحاد الأوروبي.

وأكد أن المفوضية الأوروبية، التي يجب أن تحمي الاتفاقيات التأسيسية للاتحاد، لم تقم حتى اليوم بأي تحقيق جدي حول "انتهاكات الحقوق على حدود الاتحاد الأوروبي"، و"الإعادة القسرية".

وأضاف: "لذلك أتوجه بالخطاب لسخيناس، وأذكره بداية بضرورة التحقيق، في جريمة قتل الباكستاني محمد غولزار على يد موظفين يونانيين، والإعادة القسرية المتواصلة أمام أنظار عملاء الاتحاد الأوروبي في بحر إيجة ونهر مريج، وعدم قبول طلبات اللجوء حتى الآن، والممارسات المنافية للاتفاقيات الدولية وتوجيهات الاتحاد الأوروبي حول اللجوء، والعنف ضد ناشطي حقوق الإنسان".

وأردف: "تركيا ليست ولن تكون حارسًا لحدود الاتحاد الأوروبي أو مخيمًا لطالبي اللجوء، فبلدنا الذي يعاني من ظاهرة الهجرة غير القانونية يريد فقط تقاسمًا عادلًا للأعباء والمسؤولية".

وأكد أن حماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي عبر تجاهل حقوق الإنسان وحقوق طالبي اللجوء، يعد إنكارًا للاتفاقيات التأسيسية للاتحاد الأوروبي.

ولفت إلى أن اعتبار اليونان الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي يعد ابتعادا بشكل كامل عن الحقائق التاريخية والجغرافية.

المصدر : وكالات