بالفيديو: من مواقفه "حائط البراق يهودي واللاجئون مليارديرية".. جبريل الرجوب عرّاب "إسرائيل" الأمني يتولى ملف مواجهتها !

الأحد 21 يونيو 2020 06:26 م بتوقيت القدس المحتلة

من مواقفه "حائط البراق يهودي واللاجئون مليارديرية".. جبريل الرجوب عرّاب "إسرائيل" الأمني يتولى ملف مواجهتها !

غزة – محمد هنية

مع اقتراب الإعلان الإسرائيلي عن خطة ضم الأغوار والمستوطنات بالضفة الغربية، تستعد حركة فتح لمواجهة المشروع الإسرائيلي الجديد، بلجنة يرأسها عرّاب تسليم المقاومين وصاحب السجل الطويل من التصريحات والشتائم للمقاومة وفئات مختلفة من الشعب الفلسطيني.

جبريل الرجوب عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وأمين سرها والمكلف بملف فعاليات مواجهة "الضم"، وفق الناطق باسم رئاسة السلطة نبيل أبو ردينة، يثير الجدل مجددا مع طرح اسمه لتولي هذا الملف في ظرف حساس كهذا، بالنظر إلى تاريخه الأسود، نستعرض بعضا منه في هذا التقرير.

حائط البراق لليهود !

في مقابلة مع القناة الثانية العبرية، أدلى جبريل الرجوب في يونيو عام 2017 بتصريحات تسببت بغضب شعبي كبير ضده، حين قال: "نحن ندرك أن حائط البراق مكان مقدس لليهود وفي نهاية المطاف يجب أن يبقى تحت السيادة اليهودية، لا يوجد نقاش على هذا، هذا واضح".

في ذات المقابلة أبدى الرجوب تمسكه بنهج السلام، مؤكدا "أنه لا يؤيد العنف، وأنه بعد أوسلو هناك سلام ويجب أن يكون"!

اللاجئون مليارديرية !

اللاجئون الفلسطينيون لم يسلموا من لسان الرجوب، حيث وصفهم في لقاء على قناة النهار الجزائرية في مارس عام 2018 بالقول "ما رضينا نترك البلد ونصير لاجئين، وحتى في لاجئين راحوا وأوروبا وأمريكا ومعهم جنسيات وصاروا ملياديرية، بقينا في هذا الوطن وعزته وكرامته".

استهزاء بالمسيحيين الفلسطينيين

كما هاجم جبريل الرجوب المواطنين المسيحيين الفلسطينيين في سبتمبر 2016، بسبب انتخابهم حركة حماس، وقال في لقاء على قناة مصرية، "حتى إخواننا جماعة الميري كريسماس جزء منهم صوتوا لحماس، ليش تصوتلوا شو قدموا شو النموذج شو السلوك؟، لم يقدموا إلا دمار"، على حد زعمه.

سلاح المقاومة في المستودعات

الرجوب مسّ أيضا بسلاح المقاومة داعيا لوضعه في المستودعات، وفق تعبيره على تلفزيون السلطة عام 2017.

وفي مقابلة مع صحيفة "المصري اليوم" في فبراير عام 2019، هاجم صواريخ المقاومة قائلا، "صواريخ حماس تؤذينا أكثر ما تؤذي (إسرائيل) والمقاومة مُشكلة، وإذا سألتنى عن شكل المقاومة فأنا أرى أن المقاومة الشعبية هى الخيار الاستراتيجي"

تسليم المقاومين

جبريل الرجوب اسم لطالما اقترن بتسليم ما تعرف باسم "خلية صوريف" التابعة لحركة حماس عام 1997 للاحتلال الإسرائيلي،

حيث اعتقل الرجوب رئيس جهاز الوقائي في حينها، أعضاء الخلية ووضعهم في سجن الوقائي.

وطلب الرجوب منهم تسليم خارطة حول مكان جثة جندي إسرائيلي كانت حركة حماس قد اختطفته من أجل مبادلته بمعتقلين فلسطينيين في السجون الإسرائيلية، وعند رفض أعضاء الخلية لطلبه قال لهم : "أقول لكم وبصراحة ليس أمامي سوى تسليمكم لإسرائيل وأنتم تتفاهمون معهم"، وبالفعل فقد قام الرجوب بتسليم أعضاء الخلية إلى الاحتلال، وحكم عليهم بالسجن لمدة 520عاماً.

كما تتهمه حركة حماس بتسليم معتقلين من كتائب القسام في سجن مقر الأمن الوقائي في بيتونيا للاحتلال، وذلك في أوائل شهر أبريل/نيسان 2002، كما تتهمه أثناء قيادته لجهاز الأمن الوقائي بتعذيب المقاومين الفلسطينيين وتسليمهم للاحتلال.

وتصف الكثير من الأوساط السياسية الرجوب بـ "رجل إسرائيل" والشخصية المركزية المعتمدة في التنسيق مع الإسرائيليين، وترى أن ما قام به من تعاون أمني معهم يهدف إلى تقديم البراهين على كفاءته في مطاردة عناصر المقاومة، واستعداده المطلق وغير المحدود للتجاوب، وهو ما دفع الإسرائيليين إلى الثقة به.

الشورتات أولى

يواصل الرجوب تصريحاته المثيرة للجدل والتي تمس في بعضها تقاليد وأعراف وطبيعة المجتمع الفلسطيني، حيث صرّح في يناير عام 2012 مع قناة إسرائيلية، "إنه من الأفضل أن يرى العالم الفلسطينيون بالشورتات ولا ملثمين، مين أفضل يشوفوا صبايانا محجبات ولا لابسات شورت وبلعبوا رياضة؟"

الانسحاب والتقهقر في الفيفا

يشهد شهر مايو 2015 فعلة جبريل الرجوب بسحب طلب تعليق عضوية "إسرائيل" في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وقال حينها إنه "استلم تهديدات يومية من إسرائيل بسبب طلب تعليق عضوية إسرائيل بالفيفا".

وكان من المقرر أن يصوت مؤتمر اتحاد كرة القدم العالمي "الفيفا" في مدينة زوريخ السويسرية على طلب الفلسطينيين تمرير مشروع قرار يقضي بتعليق عضوية "إسرائيل" في الاتحاد.

السخرية من مصر

لم يكتف جبريل الرجوب ببث تصريحاته وسمومه عن الشأن الداخلي الفلسطيني، بل طال المحيط الإقليمي وتحديدا جمهورية مصر العربية راعية ملف المصالحة، وذلك في حديث على تلفزيون السلطة، حيث سخر من الدور المصري في المصالحة قائلا: "بدل ما يجيبونا احنا وحماس، جابوا حماس ودحلان، وبعدها اجا خالد فوزي جايب خطاب من السيسي ومحكاش للأخ أبو مازن، ولو لهدرجة"!

طرد من الأقصى

مواقف وأفعال جبريل الرجوب كان لها انعكاس على أرض الميدان، حيث طرده المقدسيون من المسجد الأقصى المبارك خلال زيارة ليلية قام بها للمسجد، وهتف الشبان ضده، ما استدعى الشرطة الإسرائيلية لحمايته وإبعاد الشبان عنه.

تلك المواقف وغيرها لجبريل الرجوب أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، تستدعي تساؤلات عدة في ضوء توليه ملف فعاليات مواجهة خطة الضم الإسرائيلية، عما إذا كان فعلا يستحق تولي ملف كهذا، وهو صاحب السجل الأسود المُداهن والخادم للاحتلال الإسرائيلي؟

وثمة أسئلة أخرى عن الوسائل التي قد يستخدمها الرجوب للتعبير عن الغضب والرفض الفلسطيني لخطة الضم، وهو من يستنكر المقاومة الفلسطينية وسلاحها وسلّم أبنائها.

المصدر : وكالة شهاب الإخبارية - فلسطين