العبادي: لا مكان في العراق لمن يخدم "أجنبي طامع"

الأحد 28 يونيو 2020 09:50 م بتوقيت القدس المحتلة

العبادي: لا مكان في العراق لمن يخدم "أجنبي طامع"

قال حيدر العبادي، رئيس الوزراء العراقي الأسبق (2014: 2018)، رئيس تحالف "النصر" (42 نائبا من أصل 329)، الأحد، إنه لا مكان بين العراقيين "لمن يحمل السلاح خارج الدولة" ولا "لمن يخدم أجنبي طامع (لم يسمه)".

ويأتي موقف العبادي بعد يومين من اعتقال 14 عنصرا من كتائب "حزب الله" العراقية، بتهمة التحضير لشن هجوم صاروخي على "المنطقة الخضراء" وسط العاصمة بغداد، حيث توجد مقار مؤسسات حكومية وبعثات دبلوماسية، بينها السفارة الأمريكية.

وكتب العبادي، عبر حسابه بـ"تويتر": "أبناءنا الشجعان في (جهاز) مكافحة الارهاب (تابع للجيش) والحشد الشعبي وكل الصنوف يا من قاتلتم تحت راية العراق (ضد تنظيم داعش الإرهابي) فانتصرتم ادعوكم إلى رص الصفوف لحماية العراق والمواطنين".

وأضاف: "لا مكان بيننا لمن يعبث بالأمن ولا لمن يحمل السلاح خارج الدولة، لإرهاب وابتزاز الآمنين، ولا لمن يخدم أجنبي طامع أو متربص ماكر يسيء لأبطالنا".

واعتقلت قوات مكافحة الإرهاب، الجمعة، 14 عنصرا من كتائب "حزب الله"، خلال عملية مداهمة لمقرها غربي بغداد، بتهمة "الاستعداد لشن هجمات صاروخية على "المنطقة الخضراء".

وبعد ساعات من الاعتقال، اقتحمت عناصر من كتائب "حزب الله"، مقرا لجهاز مكافحة الإرهاب، في "المنطقة الخضراء".

وتتلقى كتائب "حزب الله" تدريبا وتمويلا من إيران، وتتهمها الولايات المتحدة بالوقوف وراء هجمات صاروخية تستهدف، منذ أشهر، السفارة الأمريكية في بغداد، وقواعدا عسكرية عراقية تستضيف جنودا أمريكيين.

وتزايدت وتيرة هذه الهجمات منذ اغتيال كل من قائد "فيلق القدس" الإيراني، قاسم سليماني، والقيادي بهيئة "الحشد الشعبي" أبو مهدي المهندس، في غارة جوية أمريكية ببغداد، في 3 يناير/ كانون الثاني الماضي.

وبينما تزاداد العلاقات سوءا بين الولايات المتحدة وإيران، يشكو عراقيون من أن البلدين يتخذان من العراق ساحة لتصفية حساباتهما

المصدر : وكالات