ووصف المخطط بـ "العملية المعقدة"..

نتنياهو يلمح إلى إمكانية تأجيل موعد اعلان ضم الضفة لـ "اعتبارات سياسية وأمنية"

الثلاثاء 30 يونيو 2020 06:27 م بتوقيت القدس المحتلة

نتنياهو يلمح إلى إمكانية تأجيل موعد اعلان ضم الضفة لـ "اعتبارات سياسية وأمنية"

تعهد رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الثلاثاء، بمواصلة العمل على تنفيذ مخطط الضم خلال الأيام المقبلة.

جاء ذلك وفق ما نقلت عنه، قناة "كان" الرسمية، في ختام لقاء جمعه بالمبعوث الأمريكي الخاص إلى الشرق الأوسط، آفي بيركوفيتش، وسفير واشنطن لدى الكيان ديفيد فريدمان لبحث مسألة "الضم".

وقال نتنياهو "تحدثت مع الأمريكيين حول مسألة (فرض) السيادة (الإسرائيلية على أراض بالضفة الغربية المحتلة) التي سنواصل العمل عليها خلال الأيام المقبلة"، بحسب المصدر ذاته.

وكان نتنياهو قد أعلن سابقا أن الحكومة سوف تبدأ في إجراءات ضم مستوطنات بالضفة الغربية في الأول من يوليو/تموز المقبل.

لكنه ألمح الإثنين، إلى إمكانية تأجيل هذا الموعد على خلفية ما قال إنها "اعتبارات سياسية وأمنية".

وقال نتنياهو حينها خلال اجتماع مغلق لكتلة حزب الليكود بقيادته "لدينا حوار جيد مع الأمريكان وعندما يكون لدى ما أتحدث بشأنه سوف أفعل"، وفق القناة ذاتها.

ووصف نتنياهو مخطط الضم بـ "العملية المعقدة"، مضيفاً "الكثير من الاعتبارات السياسية والأمنية لا يمكنني الخوض في تفاصيلها. قلنا إن ذلك (الضم) سيبدأ من 1 يوليو (تموز)".

وكان الوفد الأمريكي قد التقى في وقت سابق الثلاثاء مع وزير الخارجية غابي أشكنازي؛ والتقى الإثنين وزير الدفاع بيني غانتس، لبحث خطط إسرائيل الهادفة إلى ضم أراض فلسطينية بالضفة الغربية.

والأول من يوليو/تموز المقبل، هو الموعد الذي حدده نتنياهو، للشروع في عملية ضم غور الأردن، وجميع المستوطنات الإسرائيلية، بمساحة تصل إلى 30٪ من الضفة الغربية، في إطار "صفقة القرن" الأمريكية المزعومة.

المصدر : شهاب