بالصور: مسيرة في غزة تدعو إلى التوحد خلف برنامج المقاومة

الجمعة 03 يوليو 2020 03:44 م بتوقيت القدس المحتلة

مسيرة في غزة تدعو إلى التوحد خلف برنامج المقاومة

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أهمية التوحد على برامج مقاومة وخطط مدروسة، كما طالبت الأمتين العربية والإسلامية "مغادرة مربع الشجب إلى الفعل، لتحرير فلسطين ودحر المحتل".

وقال القيادي في "حماس"، منصور بريك، خلال مسيرة حاشدة للحركة، شارك بها الآلاف، عقب صلاة الجمعة، في مدينة رفح، جنوبي قطاع غزة، تنديدا بقرار الضم: إن "الجماهير أتت اليوم لتؤكد ألّا صوت يعلو فوق صوت المقاومة، وأن المخططات الإسرائيلية لن تمر، وأن شعبنا لن يرفع الراية البيضاء".

وأضاف: "لا يجوز لأي كان التفريط بفلسطين من بحرها لبحرها، وتحريرها واجبٌ شرعي، ولن نفرط في غور الأردن ولا بذرة تراب من فلسطين؛ ونؤكّد أننا نسير على خطى التحرير".

واتهم القيادي في حركة "حماس" الولايات المتحدة الأمريكية، بأنها "صانعة الإرهاب ومصدّرته، وهي من دمرت مقدرات الشعوب العربية والإسلامية".

ودعا السلطة الفلسطينية إلى وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال، "فعلا وليس قولا، وإلغاء اتفاق أوسلو، ورفع اليد الثقيلة عن الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية، لمقاومة الاحتلال".

وقال: "يجب أن تتّسع رقعة الاشتباك مع العدو، لتشمل القدس وداخل الخط الأخضر والضفة"، كما دعا القيادي في "حماس"، إلى وقف التطبيع مع الاحتلال، معتبرا ذلك "جريمة وخيانة".

وكان من المقرر أن تعلن الحكومة الإسرائيلية، بدء خطة الضم لمساحات واسعة من الضفة الغربية المحتلة، الأربعاء (1 يوليو/ تموز الجاري)، بحسب ما أعلنه سابقا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

لكن الغموض، يحيط بموقف نتنياهو، خاصة في ظل الرفض الدولي، وخلافات داخل حكومته وأخرى مع الإدارة الأمريكية حيال المسألة.

وتشمل الخطة الإسرائيلية ضم غور الأردن وجميع المستوطنات بالضفة الغربية، فيما تشير تقديرات فلسطينية إلى أن الضم سيصل إلى أكثر من 30 بالمئة من مساحة الضفة المحتلة.