كورونا.. 200 ألف إصابة جديدة ومنظمة الصحة توقف تجارب عقارين

الأحد 05 يوليو 2020 09:13 ص بتوقيت القدس المحتلة

كورونا.. 200 ألف إصابة جديدة ومنظمة الصحة توقف تجارب عقارين

قالت منظمة الصحة العالمية إنها أوقفت تجاربها لعلاج مرضى كورونا بعقار الملاريا هيدروكسي كلوروكين وعقار الإيدز لوبينافير/ريتونافير بعد أن فشلا في الحد من الوفيات، وبينما رجح الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن تتوصل بلاده إلى علاج للمرض قبل نهاية العام الحالي، سُجلت عالميا 200 ألف إصابة في يوم واحد.

فقد قالت منظمة الصحة التابعة للأمم المتحدة في بيان لها أمس السبت إن النتائج المبدئية للتجارب تفيد بأن هيدروكسي كلوروكين ولوبينافير/ريتونافير لا يسهمان بشيء يذكر في الحد من وفيات فيروس كورونا الخاضعين للعلاج في المستشفيات، وأكدت أن الباحثين سيوقفون التجارب على الفور.

وأشارت إلى أن القرار، الذي اتخذ بناء على توصية لجنة دولية، لا يسري على دراسات أخرى ترتبط باستخدامهما للمرضى خارج المستشفيات أو كوقاية.

ويبحث جانب آخر من التجارب التي تقودها منظمة الصحة العالمية الأثر المحتمل لعقار ريمديسيفير الذي تنتجه شركة جيلياد ساينسيز في علاج مرضى كوفيد-19.

وبدأت التجارب التي تقودها المنظمة وتسمى تجارب التضامن، بخمسة أنواع بحثا عن مكونات علاج محتمل لفيورس كورونا المستجد وهي: ستاندارد كير وريمديسيفير وهيدروكسي كلوروكين ولوبينافير-ريتونافير ولوبانيفير-ريتونافير مضافا إليها إنترفيرون.

وكان المدير العام لمنظمة الصحة الدولية تيدروس أدهانوم غيبريسوس قال الجمعة إن قرابة 5500 مريض في 39 دولة حتى الآن تطوعوا لإجراء التجارب السريرية عليهم، وإن النتائج المبدئية متوقعة في غضون أسبوعين.

وهناك نحو 18 لقاحا تجريبيا ضد الفيروس جار اختبارها على البشر من بين قرابة 150 علاجا يجري تطويرها.

الولايات المتحدة

من جهته، قال الرئيس الأميركي إن جهود البحث في الولايات المتحدة ستتوصل إلى إنتاج لقاح ضد الفيروس قبل نهاية العام الحالي.

وفي خطاب ألقاه أمس بمناسبة عيد الاستقلال، اتهم ترامب مجددا الصين بأنها تسترت على تفشي فيروس كورونا داخل أراضيها أواخر العام الماضي، ودعا إلى محاسبتها، معتبر أنها تتحمل مسؤولية انتشاره في 180 دولة حول العالم.

وفي السياق، قال المستشار التجاري للبيت الأبيض بيتر نافارو إن ما سماه كذب الصين بشأن فيروس كورونا تسبب في وفاة أكثر من 130 ألف أميركي وفقدان أكثر من 30 مليون شخص وظائفهم بالولايات المتحدة، مضيفا أن على البيت الأبيض والكونغرس التنسيق معا لمعاقبة الصين.

ويأتي الإعلان عن إيقاف التجارب على العقارين لعلاج الملاريا والإيدز، وحديث ترامب عن علاج محتمل في الأشهر القليلة المقبلة، في وقت سجلت فيه أكثر من 200 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا على مستوى العالم في يوم واحد للمرة الأولى.

ووفقا لموقع "وورلد ميتر" المتخصص في رصد ضحايا كورونا حول العالم، فقد ارتفع عدد الإصابات إلى 11 مليونا و386 ألفا، والوفيات إلى 533 ألفا، مقابل 6 ملايين و445 ألف حالة شفاء.

والولايات المتحدة، التي سجلت أول وفاة بكورونا مطلع فبراير/شباط الماضي، هي البلد الأكثر تضررا من حيث عدد الوفيات والإصابات مع تسجيلها 129 ألفا و584 وفاة من أصل مليونين و818 ألفا و588 إصابة. وشفي ما لا يقل عن 790 ألفا و404 أشخاص.

وفي حصيلة جديدة مرتفعة ولكنها أقل من الأيام الثلاثة الماضية، أحصت الولايات المتحدة أمس نحو 44 ألف إصابة بالإضافة إلى 252 حالة وفاة، وهو ما يرفع إجمالي الإصابات إلى مليونين و823 ألفا، والوفيات إلى نحو 130 ألفا.

وقالت السلطات الصحية في ولاية فلوريدا إن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا سجل زيادة يومية قياسية بلغت 11 ألفا و458 أمس السبت، وذلك للمرة الثانية في ثلاثة أيام التي يزيد فيها عدد الإصابات على 10 آلاف حالة.

من جهتها، سجلت البرازيل خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة نحو 38 ألف إصابة جديدة وما يقرب من 1100 حالة وفاة إضافية بفيروس كورونا، وقد تجاوز العدد الإجمالي للإصابات في هذا البلد 1.5 مليون إصابة، بالإضافة إلى 64 ألف وفاة.

وتأتي بعد الولايات المتحدة من حيث الدول الأكثر تضررا بالوباء، البرازيل التي سجلت نحو 64 ألف وفاة من أصل مليون و539 ألف إصابة، تليها المملكة المتحدة بتسجيلها 44 ألف وفاة من أصل 285 ألف إصابة، ثم إيطاليا بـ35 ألف وفاة، و241 ألف إصابة، وفرنسا بنحو 30 ألف وفاة مقابل 203 آلاف إصابة.

انتشار الوباء

أوروبيا، أعادت إسبانيا فرض العزل على أكثر من 200 ألف من سكانها في إقليم كتالونيا مع مراقبة عشرات من بؤر فيروس كورونا المستجد في مناطق أخرى، في موازاة فتح أكبر لحدودها أمام الزوار الأجانب.

ومع لا يقل عن 28 ألفا و385 وفاة، فإن إسبانيا هي إحدى الدول الأكثر تضررا بوباء كوفيد-19، لكن السلطات ترى أنها نجحت في السيطرة على تفشيه بعد إغلاق شديد استمر أكثر من ثلاثة أشهر وشمل جميع السكان قبل رفعه يوم 21 يونيو/حزيران الماضي.

وبحسب معطيات نشرتها وزارة الصحة، ارتفع إجمالي الإصابات إلى 284 ألفا و900، إثر تسجيل 624 إصابة آخر 24 ساعة.

وفي جنوب أفريقيا، يتسارع تفشي فيروس كورونا، وقد سجلت البلاد أمس حصيلة قياسية من الإصابات تجاوزت 10 آلاف إصابة.

وفي أستراليا، وبعد تسجيل زيادة مقلقة في الإصابات بولاية فيكتوريا، دعت جمعية طبية كبرى إلى وقف مؤقت لتخفيف إجراءات الإغلاق في كل أنحاء البلاد.

وفي منطقة الشرق الأوسط، أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية السبت تسجيل 4 وفيات و977 إصابة جديدة، وقالت الوزارة في بيان إن إجمالي المصابين بلغ 29 ألفا و32، من بينهم 330 وفاة، و17 ألفا و773 متعافيا.

وفي مصر، أعلنت وزارة الصحة والسكان السبت تجسيل 1324 إصابة جديدة بفيروس كورونا نزولا من 1412 الجمعة، كما أعلنت تسجيل 79 وفاة مقابل 81 في اليوم السابق.

المصدر : وكالات