الجهاد: على الجميع التحرك لوقف آلة القتل البطيء بحق اسرانا

الأربعاء 08 يوليو 2020 11:17 ص بتوقيت القدس المحتلة

الجهاد: على الجميع التحرك لوقف آلة القتل البطيء بحق اسرانا

عقبت حركة الجهاد "الإسلامي" اليوم الأربعاء على استشهاد الأسير سعدي الغرابلي سكان غزة في سجون الاحتلال بعد 27 عاما من الأسر.

وقالت الحركة في بيان صحفي: نحمل الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى في معتقلاته ونعتبر ما جرى بأنه نتيجة العدوان الممارس بحق الأسرى بفعل الإهمال الطبي المتعمد".

وأشارت إلى أن الأسرى يتجرعون آلام الظلم والعدوان في ظل تجاهل المؤسسات الدولية والقانونية لمعاناتهم.

وأضافت "إن سياسة الإهمال الطبي هي جريمة إعدام بطيء بحق أسرانا الأبطال، تغذيها غريزة الانتقام في محاولة لإرهاب الشعب الفلسطيني وثنيه عن استمرار نضاله وكفاحه المشروع من أجل الحرية".

وأكدت حركة الجهاد على ضرورة العمل الدؤوب من أجل حماية الأسرى والدفاع عنهم والانتصار لقضيتهم في ظل ما يتعرضون له.

وشددت على أن قضية الأسرى كانت وستبقى قضية اجماع وطني، وفي رأس أولويات العمل الوطني والعمل المقاوم، وإن المقاومة ستواصل العمل من أجل تحريرهم بإذن الله، ومن حقها أن تفعل أي شيء في سبيل الإفراج عنهم".

وتابعت الحركة "إن استشهاد الأسير الغرابلي وعذابات إخواننا من الأسرى المرضى، هي صرخة في كل الضمائر الحيّة من أجل تفعيل هذه القضية على كافة المستويات، ويضعنا أمام واجب السعي الحثيث من أجل إنقاذهم وحريتهم وخلاصهم".

ودعت الجهاد، إلى رفع مستوى الدعم والإسناد للأسرى المرضى والقدامى وذوي الأحكام العالية، خاصةً على المستوى الشعبي والإعلامي والقانوني.

وقالت: "على العالم أجمع أن يدرك أن أسرانا ليسوا وحدهم، بل إن خلفهم شعب موحد أمام معاناتهم وأمام الواجبات الوطنية والأخلاقية تجاه قضية الأسرى في سجون الاحتلال".

وشددت على ضرورة تفعيل الجهود القانونية لملاحقة الاحتلال على جرائمه بحق الأسرى وبحق عموم الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لحرب شرسة ينتهك فيها الاحتلال كل المواثيق والأعراف.

المصدر : شهاب