عجز عن فعله جيوش.. القسام: سنقصف تل أبيب الساعة التاسعة مساء وجهوا عدسات الكاميرات نحوها

الإثنين 13 يوليو 2020 09:08 ص بتوقيت القدس المحتلة

عجز عن فعله جيوش.. القسام: سنقصف تل أبيب الساعة التاسعة مساء وجهوا عدسات الكاميرات نحوها

6 سنوات مرت على فعل كتائب القسام الذي مرغ أنف تل أبيب عاصمة الكيان الإسرائيلي في التراب، إبان الحرب على قطاع غزة عام 2014 التي نعيش ذكراها السادسة.

في الثاني عشر من يونيو عام 2014 وفي أوج الحرب الإسرائيلية أعلنت كتائب القسام أنها ستوجه ضربة صاروخية لتل أبيب وضواحيها الساعة التاسعة مساء بصواريخ من طراز J80 المزودة بتقنية تضليل القبة الحديدية وتتحدى طواقم القبة وخبراءها أن يعترضوا هذه الصواريخ.

ودعت الكتائب وسائل الإعلام الدولية لتغطية القصف الصاروخي لعاصمة الكيان الإسرائيلي المزعوم ورصد صواريخها وهي تتساقط عليها، وقد نفذت الكتائب تهديدها ووصلت الصواريخ إلى أهدافها دون أن يتم رصدها.

وأتى هذا التهديد بعد محاولات الاحتلال تضلل جمهوره حول أداء القبة الحديدية، فزادت كتائب القسام وتيرة التحدي، ودعت وسائل الإعلام لتصويب الكاميرات نحو تل أبيب، التي قصفت عند الساعة التاسعة من مساء ذلك اليوم.

وعدّ خبراء عسكريون تهديد القسام بالتطور النوعي في أداء المقاومة الفلسطينية، وأن رسالة القسام تحمل دلالات عديدة، منها تطور الصناعة القسامية بشكل لافت ومركز من خلال صناعة صواريخ قادرة على تضلل القبة الحديدية التي يتباهى الاحتلال بها، وأيضا يحمل التهديد تهديدا نفسيا للمستوطنين بأن عاصمتكم ستُقصف بصوارخ المقاومة دون أن يمنعها أي تطور عسكري يملكه جيشكم.

المصدر : وكالة شهاب الإخبارية - فلسطين