دعا الأردن للقيام بواجب "الوصاية" على الأقصى..

التشريعي يدعو للرباط بالمسجد الأقصى يوم عرفة وطيلة أيام عيد الأضحى

الأربعاء 29 يوليو 2020 04:39 م بتوقيت القدس المحتلة

التشريعي يدعو للرباط بالمسجد الأقصى يوم عرفة وطيلة أيام عيد الأضحى

طالب المجلس التشريعي الفلسطيني، اليوم الأربعاء، الأردن القيام بواجب "الوصاية" الدينية على المسجد الأقصى، داعيا في الوقت ذاته الفلسطينيين للنفير والتّحرّك لصد أي محاولة إسرائيلية لاقتحامه.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده، رئيس لجنة القدس والأقصى بالمجلس التشريعي النائب أحمد أبو حلبية، في مقر المجلس بقطاع غزة.

وقال أبو حلبية: "نتابع باستمرار التطورات التي تطرأ على واقع القدس والمسجد الأقصى المبارك، والتي من أبرزها قرار المحكمة الإسرائيلية بإعادة إغلاق مصلى باب الرحمة، والدعوات المستمرة للمستوطين باقتحام الأقصى وتدنيسه وخاصة فيما يسمى بذكرى (خراب الهيكل)".

واعتبر أن قرار المحكمة الإسرائيلية بإعادة إغلاق مصلى "باب الرحمة" "قرار باطل وكأنه غير موجود"؛ مؤكداً أن المسجد الأقصى "جزءٌ من عقيدة الأمة الإسلامية وخاص بالمسلمين ولا ارتباط لليهود فيه، واستهدافه هو استهداف للأمة كلها ولمقدساتها".

وطالب رئيس لجنة القدس والأقصى بالمجلس التشريعي، الأردن بضرورة تفعيل دورهم المطلوب منهم والمنوط بهم في توفير الحماية للمسجد الأقصى والمصلين والمرابطين فيه والقيام بواجب الوصاية الدينية على الأقصى.

كما دعا السلطة الفلسطينية بالعمل الجاد والفاعل للدفاع عن مدينة القدس وأهلها وإطلاق يد المقاومة بكل أشكالها لمواجهة الاحتلال المتواصل على القدس والأقصى والتأكيد على وقف التعاون الأمني مع الاحتلال.

وثمّن أبو حلبية: صمود وثبات المقدسيين، الذين قال إنهم "يسجلون عاماً بعد عام وفي كل يوم وتحديًا وشموخًا منقطع النظير نصرةً للمسجد الأقصى ودفاعًا عنه، وهم يمثلون رأس الحربة نيابة عن الأمة الإسلامية كلها في إفشال مخططات الاحتلال ومستوطنيه بحق القدس".

ودعا المواطنين الفلسطينيين بالقدس والضفة الغربية والأراضي المحتلة عام 1948، للنفير والتّحرّك ‏بما تستطيعه، يوم غد الخميس (يوم عرفة)، وأيام عيد الأضحى، لصد أي محاولة إسرائيلية لاقتحامه.

كما دعا "كل أحرار العالم لضرورة دعم صمود المقدسيين ومساندة هباتهم وانتفاضاتهم الجماهيرية ومقاومتهم الباسلة باستمرار.

وكانت مؤسسة القدس الدولية، حذرت من خطورة دعوات إسرائيلية لاقتحام المسجد الأقصى، عشية حلول عيد الأضحى.

وأشارت في بيان، الاثنين، إلى "وجود مخططات لتنظيم اقتحامات جماعية كبيرة للمسجد الأقصى المبارك يوم ‏الخميس المقبل في ذكرى ما يسمى خراب الهيكل".

ودعت جماعات استيطانية، عبر شبكات التواصل الاجتماعي، إلى تنفيذ اقتحامات واسعة يوم الخميس، عشية عيد الأضحى، الذي يصادف الجمعة.

يذكر أن دائرة أوقاف القدس التابعة لوزارة الأوقاف والمقدسات والشؤون الإسلامية في الأردن، هي المشرف الرسمي على المسجد الأقصى وأوقاف القدس، بما في ذلك تعيين الحراس وصرف رواتبهم، بموجب القانون الدولي الذي يعد الأردن آخر سلطة محلية مشرفة على تلك المقدسات قبل احتلالها من جانب "إسرائيل".

واحتفظ الأردن بحقه في الإشراف على الشؤون الدينية في القدس بموجب اتفاقية وادي عربة (اتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية الموقعة في 1994).

وفي آذار/ مارس 2013، وقع العاهل الأردني ورئيس السلطة محمود عباس اتفاقية تعطي الأردن حق "الوصاية والدفاع عن القدس والمقدسات" في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

المصدر : شهاب