تفاصيل جديدة لتسلل حزب الله الأخير

السبت 01 أغسطس 2020 03:22 م بتوقيت القدس المحتلة

تفاصيل جديدة لتسلل حزب الله الأخير

كشف المحلل العسكري ألون بن دافيد، اليوم السبت، تفاصيل جديدة حول المزاعم الإسرائيلية بـ"إحباط تسلل" حزب الله عبر الحدود اللبنانية الأسبوع الماضي.

وزعم بن دافيد، أن حزب الله لم يكن ينوي تنفيذ عملية ردا على اغتيال أحد عناصره في سوريا مؤخرا، "إنما أراد إثارة أعصاب إسرائيل".

وبحسب بن دافيد، "بعد إرسال نصر الله لخلية من الحزب إلى الجليل، قام الجيش باستباق التهديدات، من خلال استنفار القوات بالشمال، وإلغاء زيارة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للمنطقة، وكان قرار قائد الأركان أفيف كوخافي وقيادة المنطقة الشمالية بالجيش قدم قتل عناصر الخلية، والاكتفاء بالتشويش على تنفيذ العملية وإحباطها".

وادعى المحلل الإسرائيلي أن "عناصر الخلية الأربعة لحزب الله الذين صعدوا الجبل بارتفاع 150 مترا، دخلوا حدود إسرائيل، ولم يطلق قناصو الجيش النار عليهم، وتم إطلاق صاروخين فقط بواسطة المروحيات". 

وتابع القول "الأربعة لم يحاولوا الرد بالنار، وانسحبوا إلى لبنان، هذه الخلية كانت مختلفة عن عناصر حزب الله في اللباس والعتاد، ربما لم تكن هذه خلية تابعة لحزب الله، وربما نصر الله أرسلها حتى بزي ولباس مختلف حتى ينكر أنها تابعة له". على حد زعمه.

واستدرك  "لن أتفاجئ لو علمت أن عناصر الخلية فلسطينيون، وحضروا لتوصيل رسالة تهديد إلى إسرائيل". 

 وقال بن دافيد "إن نصر الله وعلى خلاف عادته، حافظ على الصمت، وبدون أن يعرض عناصره للخطر، نجح في الحفاظ على معادلة الردع أمام إسرائيل، بأن أي مساس بعناصر الحزب في لبنان أو سوريا، لن يمر بدون رد".

 وأضاف "معضلة إسرائيل مع حزب الله هي التواجد الإيراني في سوريا، والعمل ضد إيران هناك، بدعم من الإرادة الأميركية، وعدم الانجرار إلى إملاءات نصر الله، من أجل تحقيق الهدف، وإبعاد التهديد الإيراني من سوريا.  لكن على إسرائيل خلق معادلة جديدة أمام حزب الله، وهي أن أي عملية من لبنان يجب أن يتم الرد عليها داخل لبنان".

المصدر : ترجمة عكا