وسائل إعلام ألمانية: الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي ضد الفلسطينيين

الجمعة 14 أغسطس 2020 07:30 م بتوقيت القدس المحتلة

وسائل إعلام ألمانية: الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي ضد الفلسطينيين

بالرغم من الترحيب الحكومي الرسمي باتفاق تطبيع العلاقات بين الإمارات والكيان الإسرائيلي، إلا أن مواقع ألمانية عدة رأت أن هذا الاتفاق وإن كان نقطة تحول تاريخية في المنطقة، إلا أنه يأتي لأولويات مختلفة تحملها السياسة الخارجية لبعض الدول الخليجية، وأنه مجحف بحق الفلسطيينين.

وكانت الحكومة الألمانية قد رحبت بمباشرة العلاقات الدبلوماسية بين الكيان الإسرائيلي والإمارات.

وتحدث الناطق باسمها، شتيفن زايبرت، الجمعة، عن “اتفاق متطلع للمستقبل” سيمضي قدما بالتسوية والشراكة مع العالم العربي.

وقال “كل مباشرة للعلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل ودول عربية هي إسهام نحو السلام في المنطقة. ونحن نأمل أن تفتح هذه الاتفاقات الطريق مجددا نحو حل الدولتين القائم على التفاوض.

كما رحب وزير الخارجية الألماني هايكو ماس بإقامة علاقات تطبيع كامل بين الكيان الإسرائيلي والإمارات، واعتبر ذلك خطوة تاريخية.

وقال ماس في برلين، عقب محادثة هاتفية مع غابي أشكنازي، “تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات إسهام مهم نحو السلام في المنطقة. من الجيد أن تعلق الحكومة الإسرائيلية خطط الضم”.

وأضاف “نأمل أن يكون هذا الاتفاق نقطة انطلاق لمزيد من التطورات الإيجابية في المنطقة ويمنح عملية السلام في الشرق الأوسط دفعة جديدة”. وأكد الوزير الألماني إصرار بلاده على أن فقط حل الدولتين القائم على التفاوض بالنسبة لإسرائيل والفلسطينيين هو الذي يمكن أن يحقق السلام الدائم في الشرق الأوسط.

البرنامج الإخباري تاغيس شاو الذي يبث على القناة التلفزيونية الأولى ARD قال إن هذا الاتفاق وبالرغم من أنه نقطة تحول تاريخية إلا أنه لن يجلب السلام إلى منطقة الشرق الاوسط. وصرح مراسل القناة مايك لينغينفيلسر، الخبير في منطقة الشرق الأوسط، أن التقارب الإماراتي في هذا الوقت بالذات قد يكون إشارة لرغبة خليجية في إيجاد تحالف قوي ضد إيران، حيث إن هذا الأمر بات أولوية قصوى للسياسة الخارجية لهذه الدول، وهو ما يفسر سر التوقيت الحالي لاعلان هذه الاتفاقية بين البلدين.

إلى ذلك فسر الموقع الإخباري “دويتشلاند روند فونك” هذه الخطوة بأنها خطوة إماراتية اسرائيلية مشتركة من أجل دعم ترامب في الانتخابات المقبلة. وقال الموقع الألماني إن ترامب يبحث عن انتصارات في الداخل والخارج، مع اقتراب الانتخابات، لذلك أكد ترامب أن هذه الخطوة مهمة من أجل بناء شرق أوسط جديد.

من جهته، رأى الكاتب الصحافي راينر زولش، في مقال له نشره موقع DW الألماني، أن الوساطة الأمريكية نجحت في تقارب الإمارات العربية وإسرائيل، وهو ما يثير التساؤل حول سياسة الإمارات وموقفها من القضية الفلسطينية، وعما إذا كانت قد تطرقت إلى الموضوع الفلسطيني ودعم موقفهم أثناء المفاوضات السرية مع إسرائيل وأمريكا لتحقيق المزيد من الانجازات.

كان من الواضح أن أولويات الإماراتيين جاءت مختلفة عما يتطلع له إخوانهم الفلسطينيون وهو ما يظهر أن تضامن أبوظبي المفترض مع الفلسطينيين هو مجرد نفاق خالص

واعتبر الكاتب الصحافي الألماني أن الموقف الفلسطيني لم يكن يحظى بالأولوية ضمن هذه المفاوضات وأن الإمارات كان من الواضح أن أولوياتها جاءت مختلفة عما يتطلع له إخوانهم الفلسطينيون وهو ما يظهر أن تضامنها المفترض مع الفلسطينيين هو مجرد نفاق خالص.

المصدر : وكالات