شكرًا غزة

الإثنين 07 سبتمبر 2020 11:37 م بتوقيت القدس المحتلة

كلمة شكر واجبة لفرسان الميدان الذين يصلون الليل بالنهار من أجل حماية شعبنا من هذا الوباء الذي داهم غزة بعد ثمانية أشهر من انتشاره في جميع دول العالم، حيث وقفت معظم الدول عاجزة عن السيطرة عليه أو تخفيف آثاره، هؤلاء الفرسان من وزارة الداخلية وعلى رأسها جهاز الشرطة الفلسطينية ووزارة الصحة والبلديات والعديد من الجنود الذين تركوا بيوتهم وأطفالهم في هذه الظروف الصعبة من أجل الحفاظ على أهلنا سالمين معافين، يوفرون احتياجات شعبنا على الرغم من شح الإمكانات وقلة ذات اليد.

أعرف الكثير منهم، بعضهم يمضي اليومين والثلاثة دون نوم، والبعض يقضي يومه دون طعام سوى من كسرات قليلة لا تقوت طفلا صغيرا، بيوتهم تحتاج إليهم وأطفالهم بالكاد يجدون متطلباتهم، إلا أنهم سعداء في خدمة بلدهم لا يشتكون ولا يتذمرون يؤمنون برسالتهم التي حملوها، يخلصون في عملهم قربى لله، لا ينتظرون شكراً من أحد، يحبون وطنهم ويخلصون لشعبهم كأنهم في معركة مع الزمن يسابقون الوقت للسيطرة على الوباء ومنع انتشاره أو خروجه عن دائرة السيطرة.

بالتأكيد كلمات الوفاء والشكر والتقدير لن تفي هؤلاء الأبطال حقهم، فمن واجبنا نحوهم الالتزام بالتعليمات الصادرة وعدم كسرها من أجل مساعدة أنفسنا في الحفاظ على أهلنا وتجاوز المحنة بسلام.

مما لا شك فيه أن شعبنا أكثر وعياً وفهماً لطبيعة المرحلة التي نمر بها ويقدر جميع الإجراءات الاستثنائية المتخذة، فكما انتصر في كل الأوقات على العدوان الصهيوني والمؤامرات المتواصلة من أجل النيل من إرادته وعزيمته سينتصر في هذه المعركة، لنقول عندها بكل ثقة: شكراً غزة.