الإفراج عن أبو عجوة وتبرئته

الأربعاء 09 سبتمبر 2020 06:27 م بتوقيت القدس المحتلة

الإفراج عن الأخ محمد أبو عجوة وتبرئته دليل أننا أمام حركة وحكومة وقافون عند حدود الله والقانون، ويعملون على ما تقتضيه النزاهة، ويصوبون المسير ولا يكابرون بخطأ.

والمتهم بريء حتى تثبت إدانته، وبفضل الله لم يثبت على الأخ محمد إلا كل خير، وربنا يكتبله أجر المحنة ونكون معه في هذه المنحة، وربما ما كتب له خير ولعائلته. فكما بكوا ألما وحزنا ها هم اليوم يبكون فرحا وعزا وافتخارا إن شاء الله.

هذا درس للإعلام المتصيد الذي يستغل آلام الناس ويقوم على تشويه الصورة قبل التيقن والتأكد، ودرس لنا ألا ننجر أمام إعلام ساقط ونشطاء سيئون، يعيشون على فضح الناس، فالسبق الإعلامي لا يكون على حساب سمعة الناس.

وافتخر أنني لم أقع بفخ الإعلام الأصفر، وتبنيت التثبت ودعوت لأخينا محمد ان يكشف الله الحقيقة، وانا اليوم فرحي لا يقل عن فرح ال أبو عجوة. وأتمنى لو أزورهم وأهنئهم وأطرق بابهم بافتخار.

تقدم حماس سابقة تستحق الاحترام والتقدير بتبينها وتثبتها وتراجعها، وحفظ قيمة الناس والاحتكام للقانون فقط.