محاولات إماراتية متواصلة لإغراق الشباب العربي في مستنقع التطبيع

الثلاثاء 15 سبتمبر 2020 03:42 م بتوقيت القدس المحتلة

محاولات إماراتية متواصلة لإغراق الشباب العربي في مستنقع التطبيع

غرقت الإمارات العربية في وحل فضيحة جديدة للترويج للتطبيع مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي، ومحاولة مد جسور نحو عدد من الدول التي تميزت شعوبها بمواقفها الراسخة في دعم ثوابت القضية الفلسطينية، عبر القوة الناعمة.

وتفجرت الفضيحة بعد انكشاف الغطاء الذي وفّرته أبوظبي، لصانع محتوى يعيش في أمريكا وهو من أصول فلسطينية، كان بصدد استقطاب مجموعة من الشباب العربي، يمثلون دولاً ترفض فئات واسعة من شعوبها بشكل مطلق التواصل أو التطبيع مع الكيان الإسرائيلي.

وكشفت معلومات نشرتها صحيفة “القدس العربي” من مصادر عدة، أن السلطات الإماراتية ضخت ميزانية ضخمة عبر أذرعها المتسترة عبر أسماء مختلفة، لإطلاق مبادرات، ظاهرها دعم الشباب العربي، وباطنها التطبيع المجاني مع الاحتلال وجعل الأمر يبدو مساراً عادياً.

واستخدمت الإمارات أكاديمية الإعلام الجديد، التي أطلقها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتنطلق عبرها مخططات إغراق الشباب العربي في مستنقع التطبيع.

وتصف سلطات دبي الأكاديمية، أنها المؤسسة الأولى من نوعها في المنطقة، التي تستهدف تأهيل وبناء قدرات كوادر عربية قادرة على قيادة قطاع الإعلام الرقمي سريع النمو إقليمياً وعالمياً. وتنشر المؤسسة عبر مجموعة واسعة من البرامج والمساقات، واستعانت بمجموعة من شخصيات عالمية مختصة بهذا المجال، من أكاديميين وخبراء ومؤثرين، (من بينهم إسرائيليون)، بالتعاون مع منصات وشركات مثل فيسبوك وتويتر ولنكد إن وغوغل.

ووفرت السلطات الإماراتية كل الإمكانيات لانطلاق مشروع ترسيخ التطبيع شعبياً في عدد من الدول التي تصنف شعوبها أنها معقل مقاطعة سلطات الاحتلال، مثل الكويت وقطر، والجزائر، والمغرب، والأردن، ولبنان، وتونس، والسودان، وغيرها.

استعانت آلة الدعاية الإماراتية بشاب من المروجين للقيم الإسرائيلية، والمدّعين أن سلطات الاحتلال لم تكن مجرمة في حق السكان الأصليين، ويدعو للتعايش ونبذ العنف، وهو يساوي بين الضحية والجلاد، ويردد مقولته “أن الأهم ليس النقاش من السبب؟”.

الفارس الذي وفرت له الإمارات كل الإمكانيات للانطلاق في مشروعها الترويجي للتطبيع، كنواة أولى، يدعى نصير ياسين، ابن قرية عرابة في الجليل، ويعلن صراحة أنه اختار “قبول حدود إسرائيل… والحدود الجديدة لفلسطين” وأنه يجب “المضي قدماً”، وبرر ذلك قائلا: “لأنه يوجد في الحياة أمور أفضل وأكبر وأكثر أهمية للتركيز عليها، بدلًا من الخلاف على اسم قطعة من أرض”.

ومن تصريحاته أيضا: “غادر بعض الفلسطينيين، وتعرض بعضهم للقتل، في حين بقي بعضهم على أراضيه. لقد بقي شعبي”.

قصة الشاب بدأت لحظة أعلن ترك العمل في إحدى الشركات الأمريكية سنة 2014، بعد تخرجه من جامعة هارفارد بمنحة دراسية، واتجه نحو إنشاء مؤسسته الخاصة (ناس ديلي)، ويدّعي أنه يحقق حلمه بالسفر، وإبراز التعايش السلمي وحوار الثقافات، وسريعاً عقد اجتماعاً مريباً مع مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرغ في أوائل عام 2018، وهو استثناء لا يحدث ببساطة مع أي شخص.

سريعاً تلقفته الأذرع الإماراتية التي استأنست بفيديوهات “يطبل” لما يسميه التعايش الإماراتي، وأعلنت أكاديمية الإعلام الجديد إطلاق ما أسمته “أول برنامج نوعي للتدريب على مهارات تصوير مقاطع الفيديو لمنصات التواصل الاجتماعي”.

وتسهدف المبادرة اختيار شباب عرب من صناع المحتوى، واستلامهم لتدريبهم وتوجيههم على حد وصف أصحاب المبادرة. لكن الخلفية هي غسل أدمغتهم تدريجياً، وتوجيههم نحو تقبل التطبيع، واعتباره مسلمةً تاريخية، والمساهمة للترويج للأفكار الإسرائيلية، وتواجدها في المنطقة. وقررت الأذرع الإماراتية اختيار نحو 80 صانع محتوى عربي شاب، لكن وقع الاختيار على مواطنين غالبيتهم من الدول التي ترفض نسبة معتبرة من شعوبها التطبيع.

لكن سريعاً انكشف الغطاء، وظهرت قرائن تشير إلى أن المبادرة لم تكن بريئة، ليكتشف المشاركون أنهم وقعوا ضحية محاولة جرهم إلى ضفة التطبيع، وشرع كثيرون منهم بالانسحاب من المبادرة، والأرقام مرشحة للارتفاع مع توالي وانكشاف الأهداف الحقيقية للمشروع التطبيعي.

وأعلن عدد من المشاركين في المبادرة انسحابهم من المشروع، وتوجهوا للجمهور بفيديوهات تشرح خلفيات الفكرة، ووضحوا الحقائق.

من جانبها تحركت اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة الاحتلال وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS)، وهي أوسع تحالف في المجتمع الفلسطيني في الوطن والشتات، لتدعو صانعي المحتوى والمؤثرّين/ات في المنطقة العربية، لمقاطعة برنامج “ناس ديلي القادم”، والذي يهدف لتوريطهم/ن في التطبيع مع إسرائيل والتغطية على جرائمها.

ونشرت “بي دي أس” بياناً شديد اللهجة، أوضحت فيه أن مشاريع التطبيع المماثلة تهدف إلى استعمار العقول العربية، وترويج القبول بالاستعمار الإسرائيلي للأرض العربية كقدر، ضمن خطوات عدّة لتصفية القضية الفلسطينية وتبييض جرائم الاحتلال والأبارتهايد.

وأضافت في البيان الذي اطلعت عليه “القدس العربي” أنه “في الوقت الذي تهرول فيه الأنظمة العربية الاستبدادية، مثل الإمارات والبحرين، لعقد اتفاقيات التطبيع الخيانية مع العدوّ الإسرائيلي، يحاول الأخير (نصير ياسين) اختراق وعي الشعوب العربية المؤمنة بأن تحرّرها وتقدّمها ونضالاتها من أجل العدالة مرتبطون بحرية الشعب الفلسطيني وعودة لاجئيه إلى ديارهم”.

وأضاف البيان أن إسرائيل تنفق مبالغ هائلة على حملات إعلامية تطبيعية مضلّلة من خلال نشر محتوى “غير سياسي” يُظهر إسرائيل وكأنها دولة طبيعية متطوّرة يمكنها مساعدة “جيرانها” العرب بعيداً عن كل جرائمها ضد الشعب الفلسطيني والأمة العربية والعداء التاريخي معها كنظام استعماري وعنصري.

برنامج ” ناس ديلي القادم” يقوده صانع المحتوى المدعو نصير ياسين، الغارق في التطبيع والذي ينتج ويبث محتوى تطبيعيا ناعما، ينتزع  إسرائيل من سياقها الحقيقي وطبيعتها القائمة على الإجرام والتطهير العرقي

وجاء في بيان “بي دي أس” أن برنامج “ناس ديلي القادم” يهدف إلى تدريب ثمانين صانع/ة محتوى عربي/ة من خلال “أكاديمية ناس” التي تضمّ إسرائيليين من ضمن طاقم الإشراف والتدريب الذي يرأسه الإسرائيلي “جوناثان بيليك”، وبتمويلٍ من أكاديمية “نيو ميديا” الإماراتية التي أنشأها محمد بن راشد قبل شهرين.

مضيفة: “إن هذا الدعم من قبل النظام الإماراتي الاستبدادي يشكّل تواطؤاً صريحاً في الجهود الإسرائيلية لغزو عقول شعوبنا وتلميع جرائم نظام الاستعمار الاستيطاني والأبارتهايد الإسرائيلي، فضلاً عن تسويق اتفاقية العار التي أبرمها النظام مع الاحتلال”.

وشدد البيان أن برنامج ” ناس ديلي القادم” يقوده صانع المحتوى المدعو نصير ياسين، الغارق في التطبيع والذي ينتج ويبث محتوى تطبيعيا ناعما، ينتزع  إسرائيل من سياقها الحقيقي وطبيعتها القائمة على الإجرام والتطهير العرقي. وبذلك يخدم  مساعي إسرائيل لفرض نفسها ككيانٍ طبيعي في المنطقة من خلال مدّ جسور التطبيع الرسمي وغير الرسمي، بما يشمل الإعلام والتأثير على الرأي العام. وأضافت: “يحاول “ناس ديلي” من خلال محتواه تصوير الصراع مع العدوّ الإسرائيلي وكأنّه صراعٌ بين طرفين متكافئَيْ القوة، متعمداً تجاهل حقوق الشعب الفلسطيني، وعلى رأسها حق العودة. بل وصل تطبيعه إلى حدّ تحميل الفلسطيني مسؤولية الصراع لعدم قبوله بـ”السلام” الإسرائيلي-الأمريكي المزعوم”.

وبحسب مصادر عدة، فإن آلة التطبيع الإماراتي، تواجه مأزق انفضاح مشروعها، ومعها تبخرت أموال طائلة أُهدرت على الفكرة، وتعرض مشاريعها الأخرى التي لم تعلن عنها بعد للتلاشي، بعد تسرب أهدافها الحقيقية.

وتسقط المشاريع التطبيعية، التي تمولها الإماراتي تدريجياً أمام تيقظ الجماهير المناهضة للتطبيع مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي.