الرئيس الجزائري: لن نبارك التطبيع مع "إسرائيل" ولن نكون جزءا منه

الأحد 20 سبتمبر 2020 07:04 م بتوقيت القدس المحتلة

الرئيس الجزائري: لن نبارك التطبيع مع "إسرائيل" ولن نكون جزءا منه

قال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، اليوم الأحد، إن الجزائر لن تبارك اتفاقيات التطبيع العربية مع "إسرائيل" ولن تكون جزءا منها.

وأكد الرئيس الجزائري، في مقابلة مع وسائل إعلام محلية، أن بلاده لن تطبع العلاقات مع "إسرائيل"، لافتا إلى أنها لن تبارك أيضا من قام بالتوقيع على اتفاقية سلام مع "تل أبيب".

وأوضح تبون أنه "لاحظ نوعا من الهرولة نحو التطبيع"، مضيفا: "نحن لن نشارك في التطبيع، ولن نباركه".

وأضاف الرئيس الجزائري: "القضية الفلسطينية عندنا مقدسة، وهي أم القضايا ولن تحل إلا بإقامة دولة فلسطينية، على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشريف".

وذكر الرئيس الجزائري أنه "سيكرر كلامه عن التطبيع في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة"، مشددا على أن الإعلان رسميا عن قيام "الدولة الفلسطينية في حدود 1967 وعاصمتها القدس الشريف، سيكون مفتاحا لحل أزمات الشرق الأوسط".

وشهد البيت الأبيض في العاصمة الأمريكية واشنطن، يوم 15 سبتمبر/ أيلول، توقيع اتفاقيتي سلام بين الإمارات وإسرائيل، والبحرين وإسرائيل.

المصدر : مواقع إلكترونية