التطبيع مع الاحتلال "حرام شرعًا"..

برلماني ماليزي لشهاب: لابد من بذل الجهود لتشكيل لوبي إسلامي داعم للقضية الفلسطينية

الإثنين 28 سبتمبر 2020 06:07 م بتوقيت القدس المحتلة

برلماني ماليزي لشهاب: لابد من بذل الجهود لتشكيل لوبي إسلامي داعم للقضية الفلسطينية

أكد عضو البرلمان الماليزي ورئيس تجمع علماء الحزب الاسلامي الماليزي (باس)، د. نيء زواوي صالح، مساء اليوم الاثنين، على ضرورة بذل كل الجهود لتشكيل لوبي إسلامي لدعم القضية الفلسطينية.

وقال صالح، في حيث لوكالة شهاب، إنه يجب تقديم الدعم المالي للشعب الفلسطيني لمساعدته على حل أزماته وتعزيز صموده، مؤكدًا على أنه يجب على المسلمين في كافة الأماكن أن يتحدوا ويعملوا على تحرير المسجد الأقصى.

وأضاف أن الحكومة الماليزية ترفض تماما قضية التطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي ونحن دائما مع فلسطين، مشيرًا الى أن الاحتلال الاسرائيلي يسعى ضمن خطة معدة للسيطرة على الدول العربية.

وشدد البرلماني الماليزي على أن تطبيع الدول العربية خطوة خطيرة وعلى المسلمين أن يرفضوا هذه الفكرة كونها من أعداد كبار اليهود الذين دائمًا يفكرون كيف يسيطرون على الدول الإسلامية.

وأشار الى أن التطبيع في الفقه الاسلامي "حرام"، مستشهدًا بقول الله تعال: "ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم"، لافتًا الى أن بعض رؤساء الدول العربية يخضعون للإدارة الأمريكية وما يجلب إليهم التطبيع إلا المخاسر.

وتابع قائلاً: "أرض فلسطين أرضنا والقدس قدسنا ولابد من تشكيل خطوات خاصة لفهم قضية التطبيع وبيان خطورتها".

ولفت صالح الى أنه "علينا وضع الخطط والتنفيذ بعد أخذ الخلاصة من المؤتمرات التي تعقدها الدول"، منوهًا الى أن كثير من رؤساء وقادة الدول العربية المطبعين مع الاحتلال يضع منظمة التعاون الاسلامي في مهب الريح.

وبين أن الاحتلال الاسرائيلي بدعم من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا يسعى ضمن خطة معدة للسيطرة على الدول العربية، وترامب يسعى للفوز بالانتخابات المقبلة من خلال العمل لصالح "اسرائيل" خاصة التطبيع.

ونوه الى أنه لابد للمسلمين رفض جميع الأمور التي تتعلق بالتطبيع مع الاحتلال الصهيوني، ويجب إصدار كتب بكافة اللغات حول قضية فلسطين العادلة.

المصدر : شهاب