أنا باقية في أرضي ولن أغادر الأردن ..

بالفيديو: أحلام التميمي لشهاب: ما حدث لزوجي من إبعاد سيناريو متواطئ مع الاحتلال

السبت 03 أكتوبر 2020 07:19 م بتوقيت القدس المحتلة

أحلام التميمي لشهاب: ما حدث لزوجي من إبعاد سيناريو متواطئ مع الاحتلال

أكدت أميرة الأحرار الأسيرة المحررة في صفقة وفاء الأحرار أحلام التميمي، مساء اليوم السبت، أن ما حدث لزوجها الأسير المحرر نزار التميمي من إبعاد سيناريو متواطئ مع الاحتلال الصهيوني.

وقالت التميمي، في حديث لوكالة شهاب، إنه منذ عام 2017 وحتى اليوم نتعرض لمضايقات وضغط علينا وعلى الأردن لتسليمي للولايات المتحدة، مشيرةً الى أنه "منذ 8 سنوات ونحن نعيش رهينة للتقييمات الأمنية وتم رفض منح الإقامة لزوجي نزار التميمي".

وأضافت التميمي: "أستنكر وأرفض وأعارض بشدة قرار إبعاد زوجي وأطالب كاستحقاق طبيعي بإعادته"، قائلةً إنه وزوجها "لم نرتكب أي مخالفة تعارض الأردن حكومة ووطنا وشعبا، وأنا أردنية قبل أي شخص آخر ولا أحد يستطيع نزع أردنيتي".

وتابعت: "أعلم حدود تحركاتي وكلامي ولا يوجد أي مخالفة ارتكبناها في الأردن، نحترم القانون الأردني والأردن بلدنا نخدمها بكل شيء".

وشددت أميرة الأحرار على أنها لن تغادر الأراضي الأردنية لا طواعية ولا غيرها فهذه بلدي، قائلةً: "أنا باقية في أرضي، هذا حقي سواء كان هناك مطلب أمريكي أو غير ذلك، ومن حقي أن يكون زوجي معي ويجب إعادته".

وطالبت الجهات الأردنية التي أقرت طرد زوجي من الأردن أن تعدل عن القرار والشعب الأردني متضامن معنا، متمنيةً من الجهات الأردنية أن تكون قوية أمام الضغوطات الأمريكية والصهيونية، ورسالتي لكل الأحزاب الأردنية أن تقف معي.

وحول الحكم الصادر من المحكمة الأمريكية بحقها، قالت التميمي إن الحكم المطلوب في القضية المرفوعة ضدي بأمريكا إما إعدامي أو إعادة المؤبد ولا يوجد أي محامي هناك يمثلني بسبب ارتفاع التكاليف، مناشدةً "أي جمعية قانونية في أمريكا أن تحمل ملفي وتدافع عني أمام المحكمة الأمريكية".

وكان الأسير المحرر نزار التميمي زوج الأسيرة المحررة أحلام التميمي، كشف عن تفاصيل إبعاده من المملكة الهاشمية الأردنية، أن السلطات الأمنية الأردنية، أبلغته قبل أسبوع، وبدون مقدمات بأن وجوده على أرض المملكة غير مرغوب فيه.

وأوضح الأسير المحرر في صفقة وفاء الأحرار عام 2011: " طلبت مني السلطات الأمنية المغادرة الفورية من الأردن، وأن قرارهم قطعي ونهائي غير قابل للنقاش، أو التراجع عنه تحت أي ظرف من الظروف".

وأضاف: "هذا الأمر حال دون قدرة أحد على التأثير عليهم لمصلحة التراجع عن القرار، وباءت كل الجهود المبذولة بالفشل على هذا الصعيد، وكل ما استطعت العمل عليه هو منحي بضعة أيام لترتيب بعض أموري الحياتية فقط".

ونزار التميمي (46 عامًا) هو أسير محرر، حكم بالمؤبد بتهمة قتل إسرائيلي في التسعينيات، قبل الإفراج عنه ومغادرته البلاد، وهو زوج الأسيرة المحررة أحلام التميمي (39 عامًا)، وكانا قد تزوجا عقب الإفراج عنهما بصفقة وفاء الأحرار، لكنهما شهدا ملاحقات عقب الإفراج أيضًا.

وطالبت أمريكا الأردنَّ بتسليم أحلام التميمي زوج نزار عدة مرات، إلا أن محكمة أردنية قررت خلال عام 2017 عدم تسليم التميمي إلى الولايات المتحدة.

المصدر : شهاب