لماذا لم ترد "إسرائيل" على صاروخ الأمس؟

السبت 17 أكتوبر 2020 08:55 م بتوقيت القدس المحتلة

لماذا لم ترد "إسرائيل" على صاروخ الأمس؟

كتب محلل الشؤون العسكرية بالقناة الـ12 العبرية، نير دفوري، أن الهدوء مع قطاع غزة مخادع، وهناك احتمالات لاندلاع تصعيد جديد.

وقال المحلل العسكري نير دفوري، مساء اليوم السبت، إن عدم رد إسرائيل على الصاروخ الذي أطلق بالأمس من قطاع غزة، هو  دليل على وجود رد أقوى سيأتي لاحقا.

وبحسب المحلل، أكدت مصادر بالمنظومة الأمنية الإسرائيلية، أن إسرائيل لا تريد الانجرار الى معادلة حماس الجديدة، وأضافت أن الرد سيكون مختلفا ومؤلما لحماس، وسيأتي لاحقا.

وأضاف المحلل دفوري، أن التأخير في الرد هي طريقة جديدة، ربما تدل على وجود تغيير معين، حيث تجري مؤخرا نقاشات بالجيش والمنظومة الأمنية الإسرائيلية، حول هذه الطريقة.

ووفقا للمحلل، تجري من خلف الكواليس، في هذه المرحلة، مباحثات سرية بين إسرائيل وقطر ، من اجل التوصل الى تهدئة طويلة المدى مع حماس، من خلال استغلال الاموال القطرية.

ولفت دفوري، الى أنه مقابل جهود التهدئة، يعمل الجيش على تحسين استعداداته لتصعيد موسع بغزة، وأن قيادة الجبهة الجنوبية تعمل بهذه المرحلة على تحديث تعليمات الحرب وتحسين الاستخبارات، وقدرات تفعيل النيران.

وأشار المحلل، الى أنه في ظل الكورونا فإن التصعيد لن يكون هو الخيار الأول، وأن لإسرائيل كانت هناك عدة فرص لضرب الفصائل بغزة، لكنها حاليا تفضل الوساطة، وأن على قادة الفصائل بغزة أن يعلموا أن الهدوء هذه الليلة كانت عبارة عن رسالة، وأن العد التنازلي بدأ لتنفيذ شيء كبير.

المصدر : وكالات