في ذكرى "وفاء الأحرار".. أبرز صفقات التبادل بين المقاومة والاحتلال

الأحد 18 أكتوبر 2020 09:09 ص بتوقيت القدس المحتلة

في ذكرى "وفاء الأحرار".. أبرز صفقات التبادل بين المقاومة والاحتلال

يصادف اليوم الأحد الذكرى التاسعة لصفقة "وفاء الأحرار" والتي تعد الأضخم خلال مسيرة الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي وصفقات التبادل مع المقاومة الفلسطينية.

وكان الـ 18-10-2011 يوم فرح كبير للشعب الفلسطيني بإتمام الصفقة وتحرير الدفعة الأولى من الأسرى الفلسطينيين أصحاب الأحكام العالية، بعد تسليم الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط إلى الاحتلال عبر الوساطة المصرية.

وأُرغم الاحتلال بالإفراج عن 1027 أسير فلسطيني مقابل الإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي اُسر خمس سنوات مع كتائب القسام الجناح العسكري لحماس.

وفي تفاصيل عملية الأسر، تمكن مجاهدو كتائب الشهيد عز الدين القسام وألوية الناصر صلاح الدين وجيش الإسلام من أسر شاليط فيما بات يعرف بعملية "الوهم المتبدد" العسكرية في الخامس والعشرين من حزيران 2006م، وخاض الاحتلال حربا شرسة ضد قطاع غزة بهدف تحرير شاليط لكنه فشل في ذلك.

المقاومة الفلسطينية أصرت على إطلاق سراح شاليط ضمن عملية تبادل للأسرى، وفي بداية الأمر جرت عدة جولات حول صفقة تبادل الأسير، حيث طالبت حركة حماس بالإفراج عن (1000) أسير من سجون الاحتلال، من بينهم أصحاب الأحكام المؤبدة وجميع الأطفال والنساء والمرضى، حيث رعت هذه الصفقة وساطة ألمانية في البداية وتابعتها حتى التنفيذ وساطة مصرية، وكانت (20) أسيرة فلسطينية أطلق سراحهن بتاريخ (2/10/2009) مقابل شريط فيديو يظهر الجندي شاليط حيا.

وفي هذه الذكرى إليك إطلالة على صفقات التبادل بين الفصائل الفلسطينية والاحتلال منذ عام 1968م تأتي وفق المخطط الزمني:

- الثالث والعشرين من تموز 1968م، نفذت أول عملية تبادل بين منظمة التحرير الفلسطينية والكيان الصهيوني، حيث تمكن مقاومون من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من اختطاف طائرة إسرائيلية كانت متجهة من روما إلى تل أبيب، ليطلق سراح الركاب مقابل (37) أسيراً فلسطينياً من ذوي الأحكام العالية ومنهم من اعتقل قبل عام 1967م.

- أطلق سراح الأسير الفلسطيني محمود بكر حجازي مقابل جندي إسرائيلي ضمن صفقة تبادل بين حركة فتح والاحتلال في 28/2/ 1971.

- عملية النورس بين الاحتلال والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة في 14/3/1979م، حيث أفرج الاحتلال عن (76) أسيراً فلسطينيا من بينهم (12) أسيرة.

- في عام 1980 أفرج الاحتلال عن الأسير مهدي بسيسو مقابل إطلاق سراح مواطنة عملت جاسوسة لصالح الاحتلال من قبل حركة فتح.

- أفرج الاحتلال عن (4700) معتقل فلسطيني ولبناني من معتقل أنصار في الجنوب اللبناني، وعن (65) أسيراً مقابل إفراج منظمة التحرير الفلسطينية عن (6) جنود إسرائيليين اعتقلوا في منطقة بحمدون في لبنان وذلك في 23/11/1983م.

- نفذت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة صفقة تبادل سميت عملية الجليل في 20/5/1985م، أطلق الاحتلال بموجبها سراح (1155) أسيراً مقابل (3) جنود كانوا محتجزين لدى الجبهة.

- سلمت الجبهة الديمقراطية الاحتلال جثة جندي إسرائيلي بتاريخ 13/9/1991م مقابل سماح الاحتلال عودة أحد مبعدي الجبهة إلى فلسطين.

- أفرجت حركة الجهاد الإسلامي عن أستاذ الرياضيات في الجامعة الأمريكية "جيسي تيرتر" مقابل الإفراج عن (15) أسيراً لبنانياً من معتقل الخيام في 21/10/1991م.

- تمكن مجاهدو كتائب الشهيد عز الدين القسام الذراع العسكري لحركة حماس، من اختطاف الجندي الاسرائيلي الرقيب "أفي سابورتس" في السابع عشر من شباط 1988 عقب اشتعال الانتفاضة الأولى، وفي 3/5/1989م اختطف مجاهدو حماس جندياً أخر يدعى "إيلان سعدون" في مخيم البريج، وفي 18/9/1992م تمكنت كتائب القسام من أسر الجندي "ألون كرفاتي" والجندي "نسيم طوليدانوا" بتاريخ 13/12/1992م داخل الأراضي المحتلة عام 48م، حيث قتل الجنود الأربعة.

- شهد عام 1993م انتفاضة عملية في خطف الجنود ا حيث بلغت حصيلة عمليات الأسر (8) قتل خلالها (8) من العسكريين و(3) من رجال الشرطة الاسرائيلية.

- وفي العام 1994م اختطفت كتائب القسام الجندي الإسرائيلي "نخشون فاكسمان" وأمهلوا الاحتلال عدة أيام للإفراج عن الشيخ الشهيد أحمد ياسين، لكن العملية لم تكتمل.

وخلال الحرب الأخيرة على غزة صيف 2014 اعترف الاحتلال الإسرائيلي بفقده لعدد من الجنود الإسرائيليين خلال الحرب، حيث أظهرت كتائب القسام فيديو يظهر صورا للجنود الأسرى لدى المقاومة دون تقديم أي معلومات دون دفع الثمن من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

ويأمل أهالي الأسرى الفلسطينيين في إتمام صفقة وفاء للأحرار 2 حتى يخرج أبناءهم ويستنشقون هواء الحرية في ظل الغطرسة الإسرائيلية والانتهاكات المتتابعة بحقهم من قبل إدارة السجون، معولين بذلك على إصرار القسام والمقاومة بإيفاء وعودهم.

المصدر : شهاب