السعودية تحدد أمام الأمم المتحدة شرط تحقيق السلم والأمن والاستقرار للشعب الفلسطيني

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 10:14 ص بتوقيت القدس المحتلة

السعودية تحدد أمام الأمم المتحدة شرط تحقيق السلم والأمن والاستقرار للشعب الفلسطيني

أكدت السعودية، في كلمتها لدى الأمم المتحدة، على أن تحقيق السلم والأمن والاستقرار للشعب الفلسطيني، مرهون بالحصول على حقوقه المشروعة بالعيش على أرضه، بما يحقق آماله وطموحاته.

وأشار نائب المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة، خالد بن محمد منزلاوي، إلى أنه "لا يمكن تحقيق السلم والأمن والاستقرار للشعب الفلسطيني، ما لم يتم حصولهم على حقوقهم المشروعة بالعيش على أرضهم، بما يحقق آمالهم وطموحاتهم، انطلاقا من مبادئ ميثاق الأمم المتحدة، التي تُعنى في الأساس بتحقيق الأمن والسلم الدوليين، وقمع أعمال العدوان، ومنع الأسباب التي تهدد السلم وإزالتها، بما يؤكد احترام مبدأ المساواة في الحقوق بين الشعوب، وأن يكون لكل منها حق تقرير مصيرها".

وركز منزلاوي على حقوق الفلسطينيين، في كلمة المملكة العربية السعودية، ضمن أعمال اللجنة الاقتصادية والمالية الثانية، خلال الدورة الـ75 للجمعية العامة للأمم المتحدة، في بند الانعكاسات الاقتصادية والاجتماعية للاحتلال الإسرائيلي على الأحوال المعيشية للشعب الفلسطيني، في الأراضي الفلسطينية.

وقال منزلاوي إن "القضية الفلسطينية قضية عربية أساسية".

وأكد أن السعودية "لم تتوان عن الدفاع عن القضية الفلسطينية منذ عهد المؤسس الملك عبد العزيز بن عبدالرحمن حتى يومنا هذا"، لافتا إلى أن "هذه القضية، لا تزال على رأس القضايا التي تدعمها السعودية في سياستها الخارجية".

كما وأعلن عن الثبات في موقف السعودية اتجاه القضية الفلسطينية، واتجاه الدفاع عن حقوق الفلسطينيين المشروعة، وشدد على "التمسك بمبادرة السلام العربية" التي اقترحتها السعودية، وتبنتها الدول العربية في قمة بيروت في العام 2002، والتي تؤكد حق الفلسطينيين بحصولهم على دولة فلسطينية مستقلة على "حدود 1967"، وعاصمتها القدس، وعلى عودة اللاجئين، وانسحاب الاحتلال من هضبة الجولان السورية.

المصدر : وكالات