فوز مؤيد للرئيس السابق بالانتخابات الرئاسية في بوليفيا بعد حصد غالبية الأصوات

الأحد 25 أكتوبر 2020 01:42 م بتوقيت القدس المحتلة

فوز مؤيد للرئيس السابق بالانتخابات الرئاسية في بوليفيا بعد حصد غالبية الأصوات

أكدت النتائج الرسمية للانتخابات الرئاسية في بوليفيا، فوز لويس آرسي عن حزب "ماس" اليساري، الذي يتزعمه الرئيس السابق إيفو موراليس، الذي غادر بلاده ولجأ إلى الأرجنتين بعد اندلاع مظاهرات احتجاجية، واتهامه بتزوير الانتخابات السابقة التي نظمت قبل عام.

وأعلنت المحكمة الانتخابية العليا أن آرسي حقق فوزاً ساحقاً في الاستحقاق الذي جرى يوم الأحد الماضي، وأصدرت النتائج، في وقت متأخر، يوم الجمعة.

ويعتبر لويس آرسي الوريث السياسي لليساري إيفو موراليس، بعدما حقق فوزاً مفاجئاً من الدورة الأولى للاقتراع. ومع إعلان النتائج رسمياً، وتأكيد فوز آرسي بالرئاسة، وفوز حزبه الاشتراكي في الاقتراع، غادر موراليس الأرجنتين على متن طائرة متجهة إلى فنزويلا.

وقالت "تيلام" إن موراليس، الذي كان يعيش في الأرجنتين منذ استقالته وسط احتجاجات في نوفمبر (تشرين الثاني) من العام الماضي، غادر على متن طائرة رسمية تابعة للحكومة الفنزويلية بعد ظهر الجمعة، متوجهاً إلى كراكاس. ولم يصدر تعليق فوري من وزارة الخارجية الأرجنتينية.

وكشفت النتائج الرسمية للانتخابات التي نشرتها المحكمة العليا، أن آرسي حصل على 55.10 في المائة من الأصوات، متقدماً بفارق كبير على مرشح الوسط كارلوس ميسا (رئيس البلاد من 2003 إلى 2005) الذي حصل على 28.83 في المائة من الأصوات، ومرشح اليمين لويس فرناندو كاماتشو (14 في المائة).

واعترف ميسا بالهزيمة، ووردت أنباء عن احتجاجات متفرقة في عدة مدن. وكتب الرئيس الجديد على "تويتر": "التحدي الكبير بالنسبة لنا الآن هو إعادة بناء البلاد، واستعادة الاستقرار والأمل لجميع البوليفيين". وبعث ميسا بالتهنئة على "تويتر"، وتمنى التوفيق للرئيس آرسي ونائب الرئيس ديفيد تشوكيهوانكا.

وصوت 6 ملايين و483 ألفاً و893 ناخباً في الاقتراع، في عدد قياسي يمثل 88.42 في المائة من مجمل الناخبين، حسبما أوضحت المحكمة الانتخابية العليا.

وأعلن رئيس المحكمة العليا للانتخابات سلفادور روميرو، أن آرسي والبرلمان الذي انتخب في الاقتراع نفسه سيتوليان مهامهما "في النصف الأول من نوفمبر"، من دون تحديد موعد دقيق لذلك.

وأقرت منظمة الدول الأميركية، الأربعاء، بعودة الحركة نحو الاشتراكية التي أسسها إيفو موراليس ويترأسها اليوم لويس آرسي، إلى السلطة، مؤكدة أن العملية الانتخابية كانت "شفافة".

وقالت المنظمة، في تقرير بعثة مراقبة الانتخابات، إن الناخبين "صوتوا بحرية والنتيجة واضحة وقاطعة". وموراليس وهو أول رئيس للبلاد من السكان الأصليين غادر إلى الأرجنتين من نوفمبر من العام الماضي، بعدما تخلى عنه الجيش والشرطة، واتهمته المعارضة بتزوير الانتخابات السابقة التي جرت في أكتوبر (تشرين الأول) 2019 وفاز فيها لولاية رابعة. وحقق آرسي نتيجة أفضل من موراليس في عام 2005، عندما فاز مزارع الكوكا السابق والنقابي بأول انتخابات له، وأصبح أول رئيس من السكان الأصليين لبوليفيا.

المصدر : مواقع إلكترونية