غزة تنتفض نصرة للنبي ورفضا للإساءات الفرنسية

الجمعة 30 أكتوبر 2020 03:04 م بتوقيت القدس المحتلة

غزة تنتفض نصرة للنبي ورفضا للإساءات الفرنسية

خرجت جماهير غاضبة في محافظات قطاع غزة، اليوم الجمعة، في وقفات غاضبة نصرة للنبي محمد، ورفضا للاساءات الفرنسية للإسلام.

وانطلقت الجماهير مباشرة بعد صلاة الجمعة في شمال القطاع بحضور ممثلين عن الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية ونواب من المجلس التشريعي.

وقال عضو المكتب السياسي لحماس فتحي حمّاد في كلمة له نجتمع اليوم في ذكرى المولد النبوي لنجدد العهد والبيعة لله وللرسول والإسلام والجهاد والمقاومة أن نحمي ديننا وعقيدتنا وهذا أقل الواجب في حق نبيّنا محمد عليه السلام.

وأوضح حمّاد أن فرنسا من خلال رئيسها ماكرون لا تزال تحلم بحملة جديدة على العالم الاسلامي، "ونقول لهم ما خضتم حربًا إلاّ وعدتم فاشلين؛ نذكركم أنّكم تحطمتم هنا في فلسطين في حطين، وتحطمت حملة نابليون بونابرت على اسوار عكا".

وأضاف "نقول لماكرون إذا كنت حفيدًا للصليبيين فنحن في غزة وفلسطين والأمة العربية والإسلامية أحفاد وأتباع النبي محمد عليه السلام، ونقول إننا أحفاد صلاح الدين".

وأكد حمّاد أن جماهير شعبنا تنتفض اليوم في قطاع غزة من شمالها وجنوبها؛ لنقول للعالم إننا لم نشرف بالنبي محمد فقط، بل نتشرف بسيرته دينًا وأخلاقًا وجهادًا وعبادة".

وأضاف "نوجه رسالة للعدو كما انتفض العالم الإسلامي وغزة وفلسطين نصرة للرسول؛ سيأتي اليوم الذي ننتفض فيه نصرة لمسرى الرسول".

وشدد حمّاد على أن هذه الانتفاضة العربية الإسلامية نصرةً لمسرى الرسول هي تأكيد أننا لا نتخلى عن ديننا وقرآننا وكل أركان عقيدتنا".

وتابع حديثه "في كل يوم يا ماكرون يدخل الناس في دين الله أفواجًا رغم انفك وخسأت وارجع عن هذا الأمر؛ لأنك ستحاصر أكثر، ونقول كما قال أردوغان إن كنت متخلّف عقليًّا ومضطرب نفسيًا فابتعد عن رسولنا وديننا".

ودعا حمّاد الامتين العربية والاسلامية لمقاطعة البضائع الفرنسية؛ "هذا أقل الواجب تجاه فرنسا التي تسيء لنحو لملياري مسلم حول العالم".

 بدوره، قال القيادي في حركة حماس حماد الرقب، خلال وقفة شارك بها المئات في خان يونس: "نقف اليوم لنعبر بصوت واحد أن مشاعر المسلمين أمام شكل غريب من أشكال العنصرية للنيل من الرسول"؛ مؤكدًا أن ما قام به ماكرون عواء لا مكان له من الإعراب وستمضي قافلة الإسلام.

وأضاف الرقب "ماكرون تحدى بأقواله قرابة 2 مليار مسلم دون الاكتراث لمشاعر هؤلاء المسلمين وجرح مشاعرهم؛ لكن عليه أن يفهم تمامًا أن هذا الدين عظيم والمجد له قادم؛ كما نقول لكل عاقل في فرنسا: لن نقبل بتجاوز الخطوط الحمراء مهما كان السبب والمناسبة".

وتابع "الكثير من أبناء الأمة أعلنوا عن مقاطعتهم للمنتجات الفرنسية، وندعو نحن من هنا لمقاطعة المنتجات الفرنسية على مستوى العالم"؛ مطالبًا الأمة بأن يكون موقف أكثر تقدمًا، لأن الموقف حتى الآن ليس بالمستوى المطلوب.

ودعا الرقب الدول لأن يكون لنا مواقف قوية من بينها سحب السفراء وكافة أشكال المقاطعة لفرنسا، وعدم التعامل مع مؤسساتها؛ مدينًا كل من يبهت من قيمة ما قامت به فرنسا؛ مُطالبًا السلطة الفلسطينية بسحب السفير لإيصال رسالة قوية بأن ما قام به ماكرون غير مقبول وتجاوز لكل الخطوط.

وكان الرئيس الفرنسي ماكرون أصر على نشر رسوم مسيئة للإسلام نصرة للقيم العلمانية، رغم حادثة الطعن لامرأتين مسلمتين محجبتين تحت برج إيفل بباريس والتي وقعت قبل أيام.

وأكد أن فرنسا لن تتخلى عن الرسوم الساخرة في معرض حديثه عن مدرس فرنسي قتل بعد نشره صورًا مسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام.

وما زاد غضب المسلمين إعادة عرض صور لصحيفة "شارلي إيبدو" مسيئة للنبي الكريم في إحدى ساحات مدينة مونبيلييه.