الدول المطبعة في عهد ترامب ثلاثة أصناف

الإثنين 09 نوفمبر 2020 04:23 م بتوقيت القدس المحتلة

الدول المطبعة في عهد ترامب ثلاثة أصناف

كتب: إبراهيم  المدهون

1- متحمسة كالإمارات وترى في التطبيع فائدة استراتيجية، رد للمخاطر، تعزيز للوجود، ولهذا ذهبت الإمارات أبعد من التطبيع لدرجة التحالف، وبنت المشاريع المشتركة، كرؤية سياسية واقتناع تام، لا تراجع عنه وسيتطور، وتم استغلال الظرف ووجود ترامب.

‏2- دول مترددة ما بين بين كالسعودية، ومازالت تعطي إشارات تطبيعية وعكسها في الوقت نفسه، تحوم حول الحمى ولم تقع فيه وعلينا مساعدتها لكي لا تقع، وتخشى من ارتدادات سلبية عليها وعلى مكانتها. ولن تذهب المملكة للتطبيع بزوال ترامب وبوجود بايدن، وعلينا مساعدتها فالمملكة ذخر استراتيجي عربي

‏3- دول مغصوبة على التطبيع كالسودان، التي ابتزت برفعها من قوائم الارهاب، وأغريت بحل مشاكلها الاقتصادية، وضغط عليها بشرعيتها واستغلال القلاقل فيها، واستجابت مكرهة دون اقتناع، ونحن أمام فرصة للتراجع والعمل على انقاذ الخرطون من التورط بما لا يحمد عقباه.

‏هناك دول تم الضغط عليها وابتزازها والتضييق عليها، فراوغت،  وانتظرت الانتخابات الأمريكية، وكادت أن تقع بالفخ، لولا ذهاب ترامب إلى غير رجعة، واختفاء سياسته الهوجاء القائمة على عربدة الكابوي الأمريكي، وجاء بايدن ونتمنى إغلاق ملف التطبيع،  وعودة الصراع لطبيعته (صراعا عربيا إسرائيليا)