يسألونك عن أحمد الجعبري.. فقل: كان مدرسة

الأحد 15 نوفمبر 2020 12:56 م بتوقيت القدس المحتلة

نعم، ‏لم تتوقف المقاومة الفلسطينية عن مراكمة قوتها، وزيادة معرفتها القتالية منذ أن بدأت مرحلة الإعداد للتحرير.

وذلك مع بناء منظومة رسمية للمقاومة وأذرعها جميعاً.

حتى باتت غرفة العمليات المشتركة محل عناية واعتبار الجميع، وقد أصبحت أقرب ما يكون لمجلس عسكري أعلى.

‏بدون شك، فإن غياب القائد أحمد الجعبري كان ضربة قوية، ولكنَّ بناءه الذي أرسى دعائمه وإخوانه كانت أحْملُ ما يكون لمثل هذه الضربات.

ترك مؤسسة عسكرية تتحدى كل جبروت الاحتلال، وترك رجالاً أشداء على الأعداء رحماء بينهم، ترك عهداً بالحرية، وقسماً على التحرير؛ فواجب الأحرار الوفاء بالعهد، والإبرار بالقسم.